رابط إمكانية الوصول

logo-print

استفادت 13 جمعية مغربية حاملة لمشاريع مبتكرة من دعم مالي تبلغ قيمته 1,6 مليون دولار مقدم من برنامج مبادرة الشراكة الولايات المتحدة- الشرق الأوسط للدعم المحلي المخول للمجموعات والأشخاص الراغبين في الإسهام في تغيير المجتمع.

وقال المدير الجهوي لهذا البرنامج، "مانو بالا"، خلال حفل التوقيع على وثائق الدعم، أمس الأربعاء بالرباط، إن "برنامج الدعم المحلي يعد نشاطا سنويا. تلقينا 100 اقتراح لمشاريع من العديد من الجمعيات والمنظمات المغربية، غير أنه تم انتقاء 13 مشروعا، حسب معايير الدعم."

وأوضح المتحدث أن مشاريع الجمعيات الـ13 تتعلق بخلق مناصب عمل لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة ومعتقلين سابقين، وكذا مبادرات لتشجيع روح المقاولة.

وذكر المتحدث ذاته، أن البرنامج يتوفر على تجربة طويلة في دعم المجتمع المدني، من خلال شراكات دينامية، مضيفا "نشكل أداة لقيادة مقاربات جديدة ومبتكرة من أجل تسوية مشاكل اقتصادية واجتماعية وسياسية"، مشيرا إلى أن البرنامج ينشط في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط ويالمغرب منذ 2003.

من جهتها، أبرزت المكلفة بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة بالمغرب، "ستيفاني مايلي"، أن الدعم الممنوح للجمعيات المغربية سيساهم في تعزيز العلاقات المغربية الأمريكية، مسجلة أن هذه المشاريع "ستمكن الشباب من الانخراط بشكل أفضل في تنمية بلدهم وبالتالي صناعة قادة الغد".

ومن بين الجمعيات المستفيدة من هذا الدعم، هناك جمعية "الإكرام" ، التي قالت أمينتها العامة، "مارين بوانتيار"، إن دعم برنامج مبادرة الشراكة سيمكن الجمعية، ومقرها بالدار البيضاء، من إقامة ورشة للشباب والنساء غير الحاملين لشهادات للاستفادة من تكوين تقني في مجال إعادة تدوير الورق والورق المقوى، وكذا في مجال المقاولة.

من جانبها، أشارت الأمينة العامة لجمعية "حلقة وصل السجن- المجتمع"، فاطنة البيه، إلى إسهام هذا الدعم من أجل إنجاح برنامج لإعادة إدماج السجناء السابقين، الذي أطلقته المنظمة غير الحكومية، من خلال إطلاق تكوين في مجال الأجهزة الكهربائية المنزلية، والبستنة وإعداد الحلويات.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG