رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

نجوم عالميون تعلقوا بالمغرب.. تعرف عليهم


الأمير رشيد رفقة الممثل ليوناردو دي كابريو

علاقة خاصة ومميزة ربطت وتربط كثيرا من النجوم العالميين بالمغرب. فمنهم من التقى نصفه الآخر فيه، ومنهم من اختار إطلاق اسمه على طفله، ومنهم من ببساطة وقع في سحره. هذه بعض قصص وذكريات نجوم عالميين مع المغرب:

اللقاء الأول لكونري بزوجته

أزيد من أربعة عقود مرت حتى الآن على زواج الممثل الأكستلندي ونجم أفلام جيمس بوند، شون كونري، بميشلين روكبرون. ولكن ما قد لا يعلمه الكثيرون هو أن اللقاء الأول بين كونري وزوجته تم في المغرب.

كان ذلك يوم العاشر من مارس عام 1970، وفق ما روته ميشلين روكبرون لمجلة "غالا" عام 2013.

كانت حينها في زيارة للمغرب رفقة زوجها الأول، للمشاركة في دوري "جائزة الحسن الثاني للغولف" الذي دأبت على حضوره منذ مدة طويلة.

كان الدوري يقام في نادي الغولف الملكي بأنفا-المحمدية. في ذلك اليوم، لمحت رجلا من خلفه وانجذبت إليه رغم أنها لم تر وجهه. وفي اليوم التالي التقت بالرجل ذاته وعرفت أنه شون كونري، ضيف شرف الدوري.

"إنه شون كونري (...) بالنسبة للعالم، هو النجم الكبير (...) ولكن بالنسبة لي هو قبل كل شيء رجل أحلامي"، تقول روكبرون.

التقى الثنائي بعد ذلك أكثر من مرة، ونشأت بينهما قصة حب كبيرة، توجت عام 1975 بزواجهما الذي استمر إلى اليوم.

اسم ابن ماريا كاري

في عام 2011 رزقت المغنية والممثلة الأميركية العالمية، ماريا كاري، وزوجها السابق، النجم نيك كانون بتوأم، فتاة وفتى.

اختارت كاري وزوجها أن يطلقا على ابنتهما اسم مونرو تيمنا باسم النجمة الراحلة، مارلين مونرو، بينما اختارا لابنهما اسم "موروكن"، وهو الاسم الذي لم يفهم حينها الكثيرون السبب وراءه.

وحسب ما أوردت بعدها عدة مصادر إعلامية، فإن قصة إطلاق ذلك الاسم على ابن كاري، يرجع إلى جزء من شقة النجمة العالمية تطلق عليه اسم "الغرفة المغربية" وذلك لأنه مفروش على الطريقة المغربية.

والسبب في إطلاق اسم "موروكن" أو "مغربي" على ابنها هو أن تلك الغرفة المفروشة على الطريقة المغربية كانت تحمل ذكرى عزيزة بالنسبة للزوجين السابقين، لأنها شهدت طلب كانون للمرة الأولى الزواج من كاري.

وللإشارة فقد سبق لماريا كاري زيارة المغرب، وقد نشرت عدة مواقع إخبارية صورا لها رفقة ابنها الذي اكتشف البلد الذي يحمل اسمه.

ملهم سان لوران

علاقة حب كبيرة جمعت المصمم الفرنسي العالمي إيف سان لوران بالمغرب وخصوصا مدينة مراكش حيث كان يقضي الكثير من وقته كل عام. العديد من المصادر تعتقد أن المغرب، ومراكش تحديدًا، شكلت مصدر إلهام لكثير من أعمال المصمم العالمي الشهير، الذي رحل عام 2008.

علاقة سان لوران بالمغرب بدأت قبل عقود، أي منذ أن زار مراكش للمرة الأولى للمرة الأولى عام 1966، رفقة شريكه بيير بيرجي. ومن الأماكن التي جذبتهما في المدينة، حديقة "ماجوريل" التي قاما بشرائها عام 1980.

وعرفانا من مدينة مراكش بجهود المصمم العالمي الكبير الرامية إلى جعلها وجهة سياحية عالمية، أطلق اسمه على أحد أزقتها، بالإضافة إلى متحف إيف سان لوران الذي يضم مجموعة كبيرة من أعماله ومقتنياته من لوحات وصور وأزياء وإكسسوارات.

المصدر: أصوات مغاربية + مواقع إخبارية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG