رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مغاربة يحيون رأس السنة الأمازيغية بالاحتجاج


خرج عشرات النشطاء الأمازيغ اليوم في وقفة أمام مقر البرلمان المغربي بالرباط، احتجاجا على "عدم إقرار الحكومة يوم 13 يناير (رأس السنة الأمازيغية)، عطلة رسمية مؤدى عنها، على غرار السنتين الميلادية والهجرية".

وردد المشاركون في الوقفة شعارات تندد "بتهميش الأمازيغ"، وتستنكر عدم اعتماد فاتح السنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا، داعين السلطات إلى التعلم من الجارة الجزائر التي اعتمدت السنة الأمازيغية عطلة رسمية مؤدى عنها.

واختارت الفعاليات الأمازيغية الاحتجاج والاحتفال أمام الساحة المقابلة للبرلمان وسط العاصمة الرباط، لبعث رسالة إلى مشرعي المؤسسة البرلمانية تدعوهم فيها إلى الاعتراف الرسمي بالسنة الأمازيغية باعتبراها رمز الهوية المغربية.

وقال الناشط الأمازيغي منير كجي "الاعتراف الرسمي بالسنة الأمازيغية هو اعتراف بالهوية المغربية وتأكيد على أن الأمازيغية تمتد جذورها في أعماق تاريخ شمال أفريقيا"، مشيرا إلى أن "ترسيم السنة الأمازيغية هو مطلب نابع من الدستور المغربي، الذي يقر في ديباجته بأن المغرب بلد متعدد الهويات، وبأن الأمازيغية تدخل ضمن الهوية المغربية".

وكان رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني قد أكد، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أنه يدرس قضية اعتماد "يناير" عطلة رسمية مدفوعة الأجر، وأنه "سوف يتم الإعلان قريبا عن قرار في الموضوع عبر بلاغ رسمي"، لكن تأجيل البت في الموضوع خيب آمال الحركة الأمازيغية المغربية.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG