رابط إمكانية الوصول

logo-print

خلقوا المتعة وملأوا الفراغ.. رجال قلدوا النساء في السينما!


بوشعيب البيضاوي مرتديا القفطان (أرشيف)

في مرحلة سابقة من تاريخ السينما والمسرح وحتى الغناء بالمغرب، لم يكن بإمكان المرأة أن تشارك بكل حرية في أداء أدوار خلف الكاميرا أو على خشبة المسرح، فكانت الأدوار النسائية ملقاة على عاتق الرجال.

من جهة أخرى، فرضت رؤية المخرجين المغاربة في أعمال أخرى تغيير جنس أحد الممثلين داخل حدود النص السينمائي.

وتتعلق ذاكرة المغاربة المولعين بالسينما والمسرح ببعض الممثلين الذين جسدوا أدوارا نسائية، رغم ما أثاره ذلك من جدل في مجتمع محافظ كان يرفض صعود المرأة إلى خشبة مسرح أو العمل في ميدان السينما.

قديما، من الشخصيات البارزة التي اشتهرت بأداء هذا الدور، الفنان المغربي الذي زاوج بين الغناء والتمثيل، بوشعيب البيضاوي، والذي تقمص شخصيات كان من المفترض أن تلعبها نساء، حتى صار مشهورا بأداء هذه الأدوار.

ولا يزال بعض الرجال يرتدون ملابس نساء بساحة "جامع الفنا" الشهيرة بوسط مراكش، ضمن مجموعات فلكلورية.

أما حديثا، يستحضر عشاق السينما أيضا الدور الذي لعبه كل من الممثل مالك أخميس، بأداء دور راقصة في فيلم "البحر من ورائكم" للمخرج هشام العسري، والشخصية التي جسدها الممثل عبد الله ديدان في فيلم "وداعا فواران" (Adieu Forain) للمخرج داوود أولاد السيد.

في تحليله لهذه الظاهرة، يرى الصحافي والناقد السينمائي، أحمد بوغابة، أن تقمص ممثلين مغاربة للأدوار النسائية لم يكن بالحالة الطاغية على تاريخ السينما بالمغرب، كما هو الحال في بلدان أوروبية أو مصر.

ويؤكد بوغابة، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن سبب منح الرجال هذه الأدوار في المسرح كان راجعا، في مرحلة سابقة، إلى عدم قدرة النساء على الصعود إلى الخشبة.

ويستطرد بوغابة قائلا: "تم تجاوز هذا الأمر بعد سنوات الستينات بالتحاق العديد من الممثلات بخشبة المسرح".

ويشير الباحث في الشأن السينمائي إلى أن سبب هذا التوجه في السينما كان راجعا في العديد من الحالات إلى رؤية المخرج وتصوره للفيلم والأفكار التي يريد إبرازها وإيصالها إلى المشاهد، كما هو الشأن في فيلم "وداعا فوران"، الذي عمل فيه المخرج على إبراز "السيرك" في سنوات ماضية باستخدامه لممثل في شخصية أنثوية، وفق تعبير المتحدث ذاته.

هذا التوجه لم يكن يطرح مشكلا، حسب بوغابة، الذي يوضح أن الأدوار التي كان يلعبها الفنان بوشعيب البيضاوي، كانت محبوبة لدى الجمهور لكونها تدخل ضمن الكوميديا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG