رابط إمكانية الوصول

logo-print

دورة استثنائية للعدالة والتنمية.. ما مصير بن كيران؟


عبدالإله بنكيران

يعقد المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، اليوم السبت وغدا الأحد، دورة استثنائية يتم خلالها تدارس عدد من النقط في إطار الإعداد للمؤتمر الوطني المرتقب خلال الشهر المقبل.

وتأتي هذه الدورة في ظل خلاف شديد حول التمديد من عدمه لأمين عام الحزب عبد الإله ابن كيران، خلال المؤتمر المرتقب دجنبر المقبل، بين تيارين أحدهما يؤيد استمرار ابن كيران أمينا عاما للحزب لولاية ثالثة وبالتالي تعديل النظام الأساسي بشكل يسمح بذلك، وتيار يعارض تعديل النظام الأساسي واستمرار ابن كيران لولاية ثالثة.

ومن جانبه علق ابن كيران صباح اليوم، على موضوع الولاية الثالثة، في تصريحات تناقلتها مواقع محلية، قال فيها إنه "لم يطلب لا الولاية الثالثة ولا منصب الأمين العام ولا رئيس الحكومة ولا رئيس الحركة"، مشيرا إلى كونه يقبل بالقرار الذي سيتخذه المجلس الوطني بذلك الخصوص.

وفي السياق نفسه قال ابن كيران تعليقا على الجدل الدائر في الحزب، "مشكلتنا داخلية ويجب أن نعالجها كرجال كبار"، مضيفا خلال أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني، ضمن تصريحات نقلها موقع الحزب "لم نصل لدرجة الانحراف التي تهدد الحزب".

اقرأ أيضا: صراع الصقور.. هل يُنهي ريادة حزب الإسلاميين بالمغرب؟

وكانت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية قد صوتت ضد إحالة المادتين موضوع التعديل والجدل، وهو ما علق عليه قياديون في الحزب بالتأكيد على أن ذلك لن يمنع عرضهما على المجلس الوطني.

ويتعلق الأمر بالمادتين 16 و37 من النظام الأساسي للحزب، إذ يهم التعديل المتعلق بالأولى أساسا تمديد عدد ولايات الأمين العام للحزب إلى ثلاث، بينما يهم التعديل المتعلق بالثانية حذف عضوية الوزراء في الأمانة العامة بالصفة، وهي التعديلات التي سبق للجنة الأنظمة والمساطر التابعة للمجلس الوطني التصويت لصالحها، شهر أكتوبر الماضي.

اقرأ أيضا: حرب داخل حزب الإسلاميين بالمغرب.. هؤلاء وقودها!

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG