رابط إمكانية الوصول

logo-print

ما تزال تخرج أخبار مرعبة بين الفينة والأخرى٬ خصوصا مع ظهور مواقع التواصل الاجتماعي٬ لتصير حديث الناس وتؤثر على نفسيتهم٬ ليتضح بعدها أنه لا أساس لها من الصحة.
المغاربة أيضا عاشوا عددا من المحطات التي أحسوا خلالها بالرعب بسبب خبر ما تناقلته صفحات على فيسبوك أو مواقع إلكترونية دون التأكد من مصدره.

إليك خمس شائعات أرعبت المغاربة خلال السنوات الأخيرة:



تسونامي سيجتاح المغرب

عاد خبر "تسونامي خطير سيضرب المغرب" إلى الانتشار قبل شهرين٬ بعدما كان قد أثار الرعب في نفوس المغاربة سنة 2006. وعلى الرغم من عدم معرفة مصدر هذا الخبر٬ إلا أنه انتشر كالنار في الهشيم على عدد من صفحات فيسبوك ومجموعات الدردشة على تطبيق واتساب.

حدث هذا رغم أنه من المعلوم أنه لا يمكن التنبؤ بوقوع "التسونامي"٬ وفقا لعلماء الجيولوجيا٬ لارتباطه بالهزات الأرضية التي تقع وسط البحر وعلى مسافات بعيدة من اليابسة.


السماء تتكلم

ما تزال بعض الفيديوهات التي تزعم توثيقها لما تقول إنها أصوات غريبة تأتي من السماء٬ تظهر على يوتيوب وفيسبوك من وقت لآخر٬ الشيء الذي يجعل المشاهد يطرح تساؤلات عديدة عن مصدر هذه "الأصوات المخيفة"٬ خصوصا أن المروجين لهذه الفيديوهات يُرفقونها بنصوص تفسر هذه الظاهرة بـ"غضب السماء" و"اقتراب نهاية العالم".

اتضح بعد ذلك أن عددا من هذه الفيديوهات تمت فبركتها بوضع هذه الأصوات عليها٬ ليليها ظهور عدد من الفيديوهات لشباب يشرحون هذه الظاهرة الطبيعية التي تسمى "همهمة السماء".



المرأة الغامضة

انتشر بين الناس بمدينة سلا المغربية قبل سنتين أن "سيدة منقبة تعتدي على النساء بواسطة شفرة للحلاقة". هذا الخبر لم يستقر بهذه المدينة٬ إذ ادعى عدد من الأشخاص أن الأمر يقع في مدن متفرقة بكل أنحاء المغرب٬ مما أدخل المغاربة في حالة رعب أخرى.

وساعدت مواقع التواصل الاجتماعي على انتشار هذا الخبر٬ قبل أن تفنده السلطات كون أنه لم يُسجل أي حادث بالتفاصيل التي كانت تنشر على الإنترنيت.



ناشرو الإيدز

تداول عدد من المغاربة٬ قبل سنتين٬ مقطعا صوتيا على الواتساب، يُحذر صاحبه من استقبال أشخاص وصفهم بـ"عصابة إجرامية تحقن الناس بدم ملوث يحمل فيروس الإيدز٬ بعدما يقنعونهم بكونهم فريق طبي يجري كشوفات طبية عن مرض السكري بالمجان".

لكن السلطات المغربية، وبعد بضعة أيام٬ فندت هذا الخبر الذي أخاف كل من توصل بهذه الرسالة الصوتية على هاتفه الذكي٬ خصوصا أن هذه الإشاعة ظهرت بالموازاة مع "الحملة الوطنية للكشف عن فيروس فقدان المناعة".



الجثث المشوهة

شهر ماي من السنة الجارية٬ تداولت صفحات على فيسبوك صورا تقول عنها إنها "أشلاء آدمية وجدت بالقرب من مدينة تينغير"، الشيء الذي نشر حالة من الرعب وسط المغاربة وبالخصوص سكان هذه المدينة.

لم تكن تلك الأشلاء الظاهرة التي عرضتها الصور حقيقية، لكن تم صنعها من أجل استخدامها في خدع سينمائية بفيلم أجنبي كان يصور في تلك الأثناء بمنطقة "بومالن دادس".

وقد ظهر أن هذه الصور الرائجة التقطها شخص مجهول ونشرها على حسابه٬ ليتناقلها آخرون دون تحري مصداقية المعلومات التي أرفقت بها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG