رابط إمكانية الوصول

logo-print

اتهامات تلاحق شيخا سلفيا بالمغرب.. والسبب: زواج عرفي!


محمد الفيزازي

جدل كبير أثارته تصريحات شابة مغربية، قالت فيها لعدد من وسائل الإعلام المغربية إن الشيخ السلفي المعروف، محمد الفزازي، تزوجها دون عقد وفقط بقراءة الفاتحة.

الشابة، واسمها حنان، قالت إنها تعرفت على الفزازي عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مضيفة أنه بعد فترة قصيرة حل ببيت أسرتها لطلب يدها للزواج.

وحسب ما روته الشابة، فإنها بعدما انتقلت مع الفزازي إلى مدينة طنجة فوجئت به يأخذها إلى مكان لا يتضمن سوى غرفة نوم ومجموعة من المكاتب، وقالت إنها قضت معه مدة خمسة أشهر ظلت طوالها تطالبه بتوثيق زواجهما مشيرة إلى أنها حملت منه وتعرضت للإجهاض، حسب روايتها.

ومما تضمنته رواية الشابة أيضا، ما قالته عن تعرضها للاختطاف من طرف مجموعة من الشبان، مبرزة أنهم قاموا بتعريتها وضربها وتصويرها وطالبوها بمغادرة مدينة طنجة.

وقالت الشابة إنها بعد تعرضها لتلك الحادثة انفصل عنها الفزازي وقال لها إنها "طالق" وأعادها إلى عائلتها.

من جانبه نفى، الفزازي، كل ما روته حنان، ووصف تصريحاتها بـ"الكذب والبهتان".

كما نشر الفزازي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "بيانا توضيحيا" لم ينف في مضمونه أن الشابة كانت خطيبته، غير أنه نفى أن يكون قد تزوجها بالفاتحة، مشيرا في السياق إلى أنه كان يسعى "للحصول على عقد زواج والإذن في التعدد من محكمة الأسرة بطنجة".

أيضا نفى الفزازي أن تكون الشابة قد حملت منه مبرزا أن "المعاشرة الزوجية لم تتحقق"، إلى جانب أن "شهادة طبية من الطبيب المختص تثبت أنها مصابة بتكيس مبيض بحيث يستحيل معه الحمل"، حسبه.

وتابع الفزازي نافيا ما قالته الشابة عن تعرضها للاختطاف، إذ قال إن تلك المسألة "مفبركة هدفها الابتزاز" على حد تعبيره.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG