رابط إمكانية الوصول

logo-print

قاض سابق: تخليص التراث من التشدد لأجل مكافحة الإرهاب


يرى القاضي السابق ومنسق "الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب"، محمد الهيني، أن المغرب لن ينجح في محاربة الفكر المتشدد إلا بمراجعة نصوص فقهية تحارب معتنقي ديانات أخرى وتعادي المرأة وحقوق الانسان، معتبرا أن القضاء على التطرف يستلزم تخليص التراث الإسلامي من التشدد ليكون تراثا كونيا.

محمد الهيني
محمد الهيني

نص المقابلة:

كيف تعمل "الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب" في المغرب على مواجهة المتشددين وفكرهم؟

يتم ذلك عبر محاربة خطاب التطرف الديني السائد حاليا، وغيره من نزوعات التطرف، ومحاربة أي سلوك يصادر الحقوق الإنسانية والحق في الاختلاف، أو تكفير كل من يتبنى الاختيار الديمقراطي الذي هو أحد الثوابت الدستورية بالمغرب.

أين يظهر اختراق الفكر المتطرف لبلد كالمغرب؟

الفكر المتطرف في المغرب يتجلى في العديد من الممارسات التي تسيء إلى المرأة وإلى الطفل وإلى حقوق الإنسان بصفة عامة، وهي ممارسات تعتمد على نصوص فقهية مسيئة للدين، ويمارسها بعض الفقهاء الرجعيين المعادين للحرية وللعقل، والذين يطلقون بين الحين والآخر دعوات للقتل أو العنف، بسبب الاختلاف معهم في الدين أو اللباس أو اللغة أو العرق أو الجنس.

ما رأيكم، باعتباركم تيارا مدنيا، في السياسة المغربية لمحاربة الإرهاب؟

المغرب نجح في القضاء على التطرف والإرهاب من الناحية الجنائية والأمنية والقضائية الزجرية، من خلال كشفه وتتبعه وتعقبه ومعاقبة فاعليه، ونجح كذلك وقائيا واستباقيا من خلال الحد من استقطاب وتجنيد المنظمات الإرهابية للشباب وإصلاح الحقلين الديني والتربوي كآلية لمحاربة التطرف، مع تعزيز دور التربية والتعليم في نشر قيم التسامح والاعتدال.

انتشار التشدد والتطرف بالمغرب يرتبط بالجهل أو غياب الوعي الصحيح بالدين

ما هي، في نظركم، العوامل المتسببة في انتشار التشدد في المغرب؟

تختلف العوامل المسؤولة عن انتشار التشدد والتطرف بالمغرب، لكن أبرزها تتمثل في أسباب تربوية ودينية، من خلال الجهل أو غياب الوعي الصحيح بالدين ولا سيما "فكرة الجهاد" أو "الفوز بالحور العين في الجنة"، بحكم انتشار أشرطة وفيديوهات تبرر القتل والعنف وخرق حقوق الإنسان باسم الدين باستغلال تفسيرات متطرفة وغير مقبولة بل وغير عقلية لنصوص القرآن أو السنة لمعاداة من يحملون أفكارا مختلفة عنهم.

هل الفكر الإسلامي يحتاج إلى مراجعات جذرية؟

نعم، هذا هو المدخل الصحيح للقضاء على التطرف، فبصرف النظر عن التفسيرات المخالفة للدين نجد أنفسنا أحيانا أمام نصوص فقهية غير عقلية تحارب معتنقي ديانة أخرى أو تعادي منظومة حقوق المرأة أو حقوق الإنسان بصفة عامة، وهذا يستلزم مراجعة التراث الإسلامي وتخليصه من التطرف ليكون تراثا حقوقيا وكونيا.

​كيف يمكننا التخلص نهائيا من التطرّف؟

يمكن التخلص نهائيا من التطرف بنشر ثقافة السلم والسلام، وثقافة الحرية والمساواة وعدم التمييز ومناهضة التعصب وتعزيز قيم التسامح والتعايش والتضامن وتكريس حرية التدين والمعتقد.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG