رابط إمكانية الوصول

logo-print

بعدما كانت قد أعلنت بداية السنة الجارية، عن عثورها على لوحة فنية تاريخية تعود ملكيتها لكنيسة إيطالية، قامت السلطات المغربية بتسليم اللوحة إلى السلطات الإيطالية، نهاية الأسبوع الأخير.

اللوحة المسروقة
اللوحة المسروقة

وقد تم، يوم السبت الأخير، تسليم اللوحة إلى السلطات الإيطالية، في مقر ولاية أمن الدار البيضاء بحضور السفير الإيطالي بالرباط إلى جانب لجنة مختصة.

اللوحة المذكورة، تعود للرسام الإيطالي، جيوفاني فرانسيسكو باربييري، وهي لوحة "السيدة العذراء والقديس جون المبشر وغريغوري صانع المعجزات"، وهي لوحة تاريخية أنجزت عام 1639، تتراوح قيمتها بين خمسة ملايين وستة ملايين دولار أميركي.

وكانت كنيسة "سان فيتشينسو" في مدينة مودينا الإيطالية قد أعلنت عام 2014، عن اختفاء اللوحة المذكورة وهي تحفة فنية ثمينة، وبعد ذلك بنحو 3 سنوات، وتحديدا في فبراير الماضي، أخطرت السلطات المغربية الشرطة الدولية "الأنتربول"، عن عثورها بمدينة الدار البيضاء عن لوحة تطابق مقاساتها ومواصفاتها اللوحة التي تمت سرقتها من الكنيسة الإيطالية.

وقد تم العثور على اللوحة بعد إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص، كانوا يستعدون لبيعها لمستثمر مغربي ثري بمبلغ 940 ألف يورو، هذا الأخير الذي أعلم الشرطة بمجرد اطلاعه على اللوحة وتأكده من قيمتها الكبيرة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG