رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مفاوضات جديدة لتهدئة التوتر في جرادة المغربية


نظمت أمس الجمعة الحكومة المغربية اجتماعا تفاوضيا جديدا في مدينة جرادة الواقعة بشمال شرق البلاد والتي تشهد حراكا اجتماعيا منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

واحتشد جمع من المتظاهرين في ساحة جرادة المركزية في وقت كان وزير الفلاحة المغربي عزيز أخنوش يجتمع في المدينة بالمسؤولين المحليين وآخرين نقابيين وبوفد من المتظاهرين الشباب.

وقبل الاجتماع قال أحد الناشطين الشباب يدعى عزيز إنه "لم تتم الاستجابة لمطالب الحراك والدولة لم تقدّم حلا و لم يكن هناك تحرك ملموس".

وأغلقت أمس الجمعة جميع المتاجر والمصارف والمقاهي أبوابها في يوم إضراب عام، فيما احتشد المتظاهرون بالساحة المركزية بجرادة حاملين أعلام المغرب ولافتات.

وقال محمد وهو ثلاثيني عاطل عن العمل "اليوم مر 27 يوما منذ المأساة، لسنا راضين، لم يتم اتخاذ أي إجراء".

وكانت المدينة قد شهدت تظاهرات إثر وفاة شقيقين الشهر الماضي في حادث انهيار منجم مهجوم، حيث كانا يحاولان استخراج الفجم بوسائل تقليدية.

وأضاف محمد "كما أننا منذ العام 1998 ننتظر تطوير المنطقة. سكان جرادة لا خيار أمامهم سوى العمل في مناجم سرية مخاطرين بحياتهم".

وكانت السلطات المغربية قد أعلنت الثلاثاء عن خطة طارئة للاستجابة لمطالب سكان جرادة (شمال شرق)، المدينة المنجمية سابقا والتي كانت شهدت احتجاجات اجتماعية نهاية 2017.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG