رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وزير مغربي: للمناجم عمر محدد وسنسحب رخص المخالفين


منجم الفحم بمدينة جرادة (شمال شرقي المغرب)

نفى وزير الطاقة والمعادن بالمغرب، عزيز الرباح، اعتماد مقاربة أمنية مع الاحتجاجات التي تشهدها مدينة جرادة (شمال شرق) منذ أزيد من أسبوع عقب وفاة عاملين منجميين.

الوزير الذي كان يجيب على أسئلة المستشارين البرلمانيين خلال جلسة عمومية للأسئلة الشفوية بالغرفة الثانية للبرلمان، مساء أمس الثلاثاء، قال إن الحكومة تتعامل "إيجابيا"مع التطورات التي تشهدها جرادة، وأكد أنها عاقدة الحزم على "أن تتفاعل إيجابيا مع كل الاحتجاجات".

وعلاقة بحادثة وفاة عاملين منجميين في المدينة قبل أزيد من أسبوع، قال الرباح إن "قطاع المعادن من القطاعات الصعبة في مجال الاستثمار".

وأشار إلى أن المناجم التي تديرها شركات كبرى ومنظمة لا تخلو من تلك الأحداث، "فما بالك بالمناجم غير المنظمة التي يضطر السكان أحيانا، نظرا لظروف العيش، لأن يلجأوا إليها"، يقول الرباح.

اقرأ أيضا: 'مناجم الموت'.. لعنة تلاحق سكان جرادة المغربية

وبعد أن ذكر بتاريخ المدينة الذي ارتبط بالقطاع المنجمي، أوضح أن "المناجم لها عمر محدد"، ومن ثمة أشار إلى ضرورة التفكير في بدائل.

وبعدما أشار إلى إغلاق أحد أهم المناجم في المدينة سنة 1998، وصرف تعويضات وصلت إلى 2.2 مليار درهم علاقة بذلك الإغلاق، قدم الرباح جردا لعدد من المشاريع التي تم إنجازها في المدينة خلال الفترة ما بين 2003 و2017.

اقرأ أيضا: جرادة.. وجوه من 'مناجم الموت'

وعلاقة بقطاع المعادن، أكد الوزير أن أول قرار تم اتخاذه في ذلك الإطار كان سحب 1400 رخصة معدنية، قبل أن يضيف مؤكدا "سنسحب أية رخصة معدنية لا يلتزم أصحابها".

وأشار الرباح إلى أنه سيتوجه إلى جرادة في زيارة تستمر يومين، يلتقي خلالها بمسؤولين محليين قصد الاطلاع على مطالب ساكنة المدينة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG