رابط إمكانية الوصول

logo-print

'قائدة' تشغل المغاربة.. السلطة بصيغة المؤنث!


قائدة آزرو التي خلقت الجدل

لا حديث للمغاربة من مرتادي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، خلال الأيام الأخيرة، سوى عن 'قائدة' (منصب في الإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية) شابة تم تداول صورها على نطاق واسع، وتظهر فيها وهي تقود عملية لتحرير الملك العمومي من الاحتلال غير المرخص له.

المسؤولة الشابة، التي أشير إلى أن اسمها هو شيماء شهباوي، تعمل 'قائدة' بمدينة آزرو، ظهرت في الصور المتداولة وهي تتقدم مجموعة تضم عددا من عناصر السلطة المحلية في المنطقة وأشرفت على عملية تحرير الملك العمومي.

وظهرت 'القائدة' الشابة في الصور مرتدية زيها المهني، وهي تشرف على عملية إزالة كراسي وطاولات المقاهي التي كانت تحتل الشارع العمومي.

وقد أثارت صور 'القائدة' جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بين من أشادوا بها واعتبروا "أنها تجسد ما يجب أن يكون عليه المسؤولون في المغرب"، وبين من اعتبر أن ما تقوم به هذه المسؤولة أمر يدخل في إطار وظيفتها، وأن الجدل المثار يرجع إلى أن المعنية بالموضوع امرأة.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تثير فيها مسؤولة مغربية الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار صور لها أثناء أدائها مهمتها.

فقد سبق لكثير من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب تداول شريط مصور تظهر فيه الوالية المفتشة العامة لوزارة الداخلية، زينب العدوي، حين كانت تشغل منصب والية جهة سوس ماسة درعة، ظهرت فيه وهي تتحدث بشدة مع مسؤول محلي في مدينة أكادير بسبب تأخر أحد المشاريع، وفق كلام الوالية في فيديو يوثق الواقعة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG