رابط إمكانية الوصول

logo-print

تدوينة الرميد لبنكيران.. نشطاء: دقت ساعة الزعامة!


الرميد بنكيران

اتهم وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان في المغرب، مصطفى الرميد، أمينه العام في حزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة السابق، عبد الإله بن كيران، بـ"تمجيد نفسه" و"استصغار نضال الآخرين من إخوانه في قيادة الحزب".

وجاء في تدوينة فيسبوكية للرميد ردا على كلمة ألقاها بنكيران بمناسبة اللقاء الوطني لمنتخبي مجالس الجماعات، يوم السبت الماضي أن الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أظهر مناضلي هذا الأخير "كأنهم متخاذلون ومفرطون وغير مكثرتين باستحقاقات مرحلة حاسمة (انتخابات 2001) من تاريخ الحزب والوطن، وتمجيده لنفسه بشكل جعله وكأنه هو الحزب والحزب هو!!!"

وأشار الرميد، الذي غاب عن اجتماع الأمانة العامة الأخير، إلى أنه "تفاجأ وغيره بما ورد في خطاب عبد الإله بنكيران بمناسبة اللقاء الوطني لمنتخبي مجالس الجماعات، حين قال حيث هاديك الساعة اللي دار الحملة الانتخابية رقم 1 هو أنا، باش نكونو واضحين، كاين اللي مشا للحج..".

ولمح وزير حقوق الإنسان إلى أن الأمين العام للحزب الحاكم في المغرب أدلى بتلك التصريحات نظرا لكونه لم يناصره من أجل الحصول على ولاية ثالثة كأمين عام للحزب، وتساءل مستنكرا ''الأخ الأمين العام، إنني أتساءل حقيقة، هل كنت ستقول الذي قلته لو ناصر المصطفى الرميد التمديد لولاية ثالثة، وأنت تعرف في هذا رأيي المبدئي، والذي سبق أن بسطته عليك تفصيلا منذ حوالي سنتين".

وانتقد نشطاء من حزب العدالة والتنمية "خرجة الرميد" على فيسبوك وطالبوا بأن تبقى مثل هذه المواقف داخل "النقاش الحزبي" وأن لا تنشر على منصات التواصل الاجتماعي.

وكتب الصحافي منير أبو المعالي على حسابه الفيسبوكي، أن مصطفى الرميد أراد أن يحدث "زلزالا في بيت البيجيدي بتدوينة الحج"، لكن "الارتدادات كانت معاكسة".

​أما الإعلامي يوسف الججيلي فقد اعتبر أن تدوينة الرميد "غير مسبوقة" وأنها بمثابة "انطلاق المواجهة المفتوحة حول زعامة حزب".

في المقابل شكرت أصوات أخرى الوزير المغربي على "جرأته لمناقشة بنكيران والرد عليه بدل سب الصحافة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG