رابط إمكانية الوصول

logo-print

تواصل الاحتجاجات الشعبية في منطقة الريف بشمال المغرب


تواصل "الحراك" الاحتجاجي في مدينة الحسيمة

يتواصل "الحراك" الاحتجاجي في شمال المغرب ويبدو أنه لا يضعف حيث تظاهر آلاف المحتجين في الحسيمة ليل الثلاثاء إلى الأربعاء، بعد ثلاثة أيام من توقيف القيادي في الاحتجاجات ناصر الزفزافي، للمطالبة بالإفراج عنه.

وتظاهر المحتجون مجددا الليلة الماضية بعيد الإفطار في الشوارع القريبة من وسط المدينة مرددين شعارات منها "كلنا الزفزافي" و"دولة فاسدة" و"الكرامة للريف".

وبدت أعداد المحتجين أكبر مما كانت مساء الإثنين في حي "سيدي عابد" حيث انتشرت قوات مكافحة الشغب بأعداد كبيرة.

وبعد مواجهة انسحبت قوات الأمن من الحي في حين ردد المحتجون "سلمية" لتأكيد رغبتهم في تفادي أية صدامات مع قوات الأمن.

ورفع عدد من المحتجين، وبينهم نساء وأطفال، صور الزفزافي قائد "الحراك"، الذي يقود الاحتجاجات منذ ستة أشهر.

وكُتب على إحدى اليافطات التي رفعت وسط رايات أمازيغية "أفرجوا عن المساجين أو ضعونا جميعا في السجن".

وقالت والدة الزفزافي التي كانت بين المحتجين مع زوجها "أنا فخورة بابني، لقد تصرف كرجل" مضيفة "لم يفعل شيئا سوى التظاهر سلميا من أجل مطالب مشروعة".

كما شارك في التظاهرة والد محسن فكري بائع السمك الذي قضى سحقا في آلية لجمع النفايات وشكلت وفاته شرارة انطلاق الاحتجاجات.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG