رابط إمكانية الوصول

logo-print

ممثلو الديانات السماوية الثلاث: المغرب منارة للسلام


مشهد من موسم هيلولة، شمال المغرب

أكد ممثلو الديانات السماوية الثلاث، المشاركون في أشغال مؤتمر "قافلة السلام الأميركية"، التي انطلقت اليوم الثلاثاء بالرباط، على الدور المحوري الذي يضطلع به المغرب في نشر ثقافة السلام المتأسس على احترام التعددية.

وأكدوا، في تصريحات صحافية بمناسبة انعقاد المؤتمر، الذي تنظمه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالشراكة مع "منتدى السلام في المجتمع الإسلامي"، برعاية ملك المغرب، على أهمية المؤتمر في مد الجسور بين ممثلي مختلف الأديان في تعزيز التفاهم والانفتاح.

وفي هذا السياق، قال القس بوب روبرتس من كنيسة نورثوود بدالاس الأميركية، "إن المغرب اضطلع، ومنذ القديم، بدور أساسي في النهوض بالسلم في العالم وتحقيق الالتقاء بين الأديان"، مسجلا أن بلاده تقدر أهمية "إعلان مراكش" حول حقوق الأقليات الدينية في تشجيع الحرية الدينية.

من جهته، أكد الحاخام بروس لوستيغ من المجمع العبراني لواشنطن، أنه "من الهام بالنسبة لنا التواجد بالمغرب بالنظر للدور التقليدي الكبير الذي يضطلع به المغرب في الجمع والتوحيد بين ممثلي الأديان السماوية"، معتبرا أن المؤتمر يشكل مناسبة للجميع لبناء جسور تفاهم بين الأئمة والحاخامات والقساوسة، من خلال اللقاء والحوار بشكل مباشر.

كما أكد الشيخ محمد ماجد، إمام ومدير مركز آدم الإسلامي بالولايات المتحدة، أن إعلان مراكش التاريخي شكل حدثا هاما يتم تنفيذ توصياته من خلال قافلة السلام الأميركية، ويطبق بكافة بقاع العالم.

وأضاف أن المؤتمر المنعقد بالرباط يجتمع لبحث سبل تحقيق الأمن الاجتماعي القائم على التعارف والتعاون، معتبرا أن قافلة السلام تحط اليوم في بلد السلام الذي يعرف بالتعددية وحمايته للأقليات.

ويعقد المؤتمر، الذي ينظم على مدى ثلاثة أيام، ورشات وجلسات تبحث سبل تعزيز العيش المشترك بين أتباع الديانات السماوية، مع تأكيد دور رجال الدين في النهوض بثقافة السلام.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG