رابط إمكانية الوصول

logo-print

21 متهما من 'حراك الريف' يمثلون مجددا أمام العدالة


أم تساند احتجاجات "حراك الريف" بمدينة إمزورن

عقدت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء جلسة جديدة، الثلاثاء، للنظر في قضية 21 شخصا، متهمين بتأييد "الحراك" في شمال المغرب، وسط أجواء متوترة.

ويحاكم أفراد المجموعة على خلفية دورهم المشتبه في "الحراك"، ويواجهون اتهامات تتضمن "المساس بالأمن الداخلي للدولة" والقيام "بمحاولات تخريب وقتل ونهب" أو "التآمر ضد الأمن الداخلي".

وكانت المحكمة عقدت أول جلسة للنظر في قضيتهم في منتصف سبتمبر الماضي

وتنظر المحكمة كذلك في قضية الصحافي حميد المهداوي المرتبطة كذلك بالحركة الشعبية، التي انطلقت في الحسيمة بعد وفاة بائع سمك سحقا داخل شاحنة للنفايات في أكتوبر.

ومثل المهداوي مجددا، الثلاثاء، أمام المحكمة، بعدما صدر بحقه حكم بالسجن لمدة عام بسبب "الدعوة" إلى "المشاركة في تظاهرة محظورة" خرجت في 20 يوليو في الحسيمة.

إلا ان تهمته هذه المرة هي "عدم التبليغ عن المس بسلامة الدولة الداخلية"، حسب وسائل إعلام محلية.

وبعدما احتج محاموه على تواجد كاميرات التلفزيون الرسمي في القاعة، تم تأجيل جلسة محاكمة مدير موقع "بديل.إنفو" إلى 17 أكتوبر.

هذا فيما لم يتم بعد الإعلان عن موعد محاكمة قائد "الحراك"، ناصر الزفزافي.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG