رابط إمكانية الوصول

logo-print

تهمة 'التحريض على الملك' تقسم دفاع الزفزافي ورفاقه


أيقونة "حراك الريف" ناصر الزفزافي

ردود فعل كثيرة أثارتها التهمة التي وجهها أحد أعضاء هيئة الدفاع عن الزفزافي ورفاقه إلى رئيس حزب سياسي في المغرب، خلال جلسة الثلاثاء الماضي.

المحامي، إسحاق شارية، حسب ما نقلته مواقع محلية، قال خلال الجلسة إن ناصر الزفزافي، أخبره أن أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة، ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلياس العماري، "اتصل به وحرضه على الملك والبلاد ولكنه رفض".

هذا التصريح أثار موجة من ردود فعل سواء من قبل المتتبعين، أو عائلات المعتقلين، أو حتى هيئة الدفاع.

فعضو هيأة الدفاع محمد زيان، بدوره ذهب في نفس الاتجاه في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إذ قال إن العماري "بالفعل كان يريد أن يرفع من سقف المطالب الاجتماعية ويدفع بأن يكون للحراك مطالب سياسية"، مضيفا أن الأمر وصل حد "طلبه من الحراك الدفاع عن حق تنظيم استفتاء".

من جانبه استغرب، المحامي، لحبيب حاجي، وهو بدوره عضو في هيئة الدفاع، تلك التصريحات واستبعد في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن يصرح الزفزافي بما يؤكد تلك الاتهامات.

منسق هيئة دفاع معتقلي حراك الريف، رشيد بلعلي، بدوره أكد تفاجؤ لجنة الدفاع بتلك التصريحات، كما شكك ضمن تصريحات تناقلتها وسائل إعلام محلية، في ما جاء على لسان شارية بقوله إنه "لا يذكر أن الزفزافي تحدث يوما عما صرح به المحامي".

محام آخر، ليس ضمن هيأة الدفاع، هو المحامي والناشط الحقوقي، نوفل البعمري، تفاعل مع الموضوع، وذلك من خلال تدوينة طويلة تشاطرها عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حذر فيها من الخطورة التي ينطوي عليها ذلك التصريح.​

وحسب البعمري فإن التصريح الذي أدلى به شارية وسانده زيان "لا يبرىء موكلهم"، بل إنه حسب رأيه كمحام "إذا ثبت لابد وأن تضاف متابعة أخرى للزفزافي وهي عدم التبليغ عن جناية".

التصريحات أثارت ردود فعل حتى بين صفوف عائلات المعتقلين، ومن بين من تفاعلوا مع الموضوع، خالد جلول أخ المعتقل محمد جلول الذي خرج عبر تدوينة له مؤكدا أن أخاه "يتبرأ من أقوال إسحاق وزيان ويرفض أن يترافعا عنه".

أخ المعتقل نبيل أحمجيق، محمد أحمجيق، هو الآخر أكد أمس في تدوينة له أنه ينتظر مكالمة من أخيه "للتداول في المتعين بخصوص "المحامي" إسحاق شارية" مؤكدا أن "سحب النيابة منه بات أمرا واقعا والتبرؤ من تصريحاته التي أراد منها أن يجعل نفسه فيها "سوبر ستار" إعلاميا تخدم أجنداته السياسية على حساب المعتقلين والشرف المهني الأخلاقي" على حد تعبيره.

أما المعني بتلك الاتهامات، إلياس العماري، فقد تداولت عدد من المواقع المحلية ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بلاغا منسوبا إلى محاميه، أحمد أرحموش، مما جاء فيه أن العماري "يدين التصريحات المذكورة ويستنكرها جملة وتفصيلا، ويطالب بفتح تحقيق عاجل في الموضوع، لتتضح الخلفيات والأهداف الكامنة وراء ترويج مثل هذه الأخبار الزائفة، ويحتفظ لنفسه بالحق في المتابعة القضائية".

اقرأ أيضا: هل تمتد محاكمة معتقلي الريف إلى مسؤولين مغاربة؟

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG