رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مستشارو ملك المغرب.. ما هي أدوارهم؟


المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة

يصفهم الإعلام المحلي ونشطاء فيسبوك بـ"حكومة الظل" أحيانا وبـ"رجال ثقة الملك" في أحايين أخرى، لكن الأكيد أن تحركات مستشاري الملك محمد السادس تثير الكثير من الجدل السياسي في المغرب، وذلك كلما قرروا الخروج من "ظل القصر" إلى الفضاء العام، من أجل تنفيذ أوامر ملكية ذات صلة بـ"الصراع السياسي" أو من أجل إيصال رسائل خاصة إلى قيادات حزبية.

فما هو دور المستشار الملكي في مغرب محمد السادس؟

"شخصيات قوية"

المؤرخ والباحث في العلوم السياسية، المعطي منجب، أكد، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن المستشارين الملكيين "هم أقوى الشخصيات في الدولة بعد الملك، رغم عدم الإشارة إلى وظيفتهم في الدستور".

واعتبر منجب أن المستشار الملكي "يمثل امتدادا لشخص رئيس الدولة، ويلعب دور الوساطة بين الحكومة والمحيط الملكي"، موضحا في الوقت ذاته أن "سلطة المستشارين أكبر من تلك التي يملكها الوزراء".

وحسب منجب دائما فإن دور المستشار الملكي في المغرب "هو مساعدة الملك وتقديم المشورة إليه في تسيير شؤون الدولة".

"غموض الاستشارة"

من جهته، قال أستاذ العلوم السياسية، أحمد البوز، إن هناك "غموضا" في الإحاطة بمفهوم الاستشارة الذي يضطلع به مستشار الملك في المغرب، وذلك "في ظل غياب إطار قانوني أو دستوري يضبط ذلك"، مؤكدا أن "طبيعة الوظائف التي يؤدونها ترتبط بإرادة الملك وليس بمحددات وظيفة الاستشارة كما يحصل في تجارب دول أخرى".

وأشار البوز، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إلى إمكانية ترأس مستشار ملكي لمؤسسة دستورية أو عقد ندوة صحافية بمعية رئيس الحكومة "ما يعني أن للمستشار وظيفة أخرى غير تقديم المشورة إلى الملك".

ونبه المتحدث ذاته، إلى وجود "تداخل بين وظيفة الاستشارة ووظيفة التمثيل"، إذ أن هذه الأخيرة "تعني أن دور المستشار قد يصل إلى التداول والإخبار بقضايا معينة".

"ليسوا صناع قرار"

أما أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري، محمد زين الدين، فقد أكد على أن "المستشار الملكي يلعب دورا أساسيا في المحيط الملكي عبر تأدية مهمة تقديم المشورة والرأي للجالس على العرش".

وأوضح زين الدين، في حديث لـ"أصوات مغاربية"، أن دور المستشارين الملكيين "أصبح أكبر خلال فترة حكم الملك محمد السادس مقارنة بفترة حكم الملك الراحل الحسن الثاني"، مشيرا إلى أنه "صار لكل مستشار مجال اشتغال خاص به".

المتحدث ذاته، أكد أيضا على أن منصب المستشار الملكي "يمكن اعتباره بمثابة صلة الوصل بين الديوان الملكي وباقي الفرقاء الاجتماعيين والاقتصاديين"، مشددا على أن "مهمة المستشار تقتصر على تقديم المشورة للملك متى طلبها، وليس صناعة القرار السياسي".

المصدر: أصوات مغاربية

XS
SM
MD
LG