رابط إمكانية الوصول

logo-print

قضية 'اقديم يزيك'.. 20 عاما سجنا لناشط صحراوي


إحدى جلسات محاكمة النشطاء الصحراويين

أصدر القضاء المغربي حكما بالسجن 20 عاما على ناشط صحراوي بعد إدانته بالعنف ضد قوات الأمن في 2010 في ما يعرف بقضية مخيم "اقديم يزيك".

وتحمل القضية اسم المخيم الذي شهد مقتل 11 شرطيا ودركيا مغربيا قرب العيون كبرى مدن الصحراء.

وحكم على محمد الأيوبي غيابيا بتهمة "العنف وجرح عناصر من قوات النظام"، حيث لا تسمح حالته الصحية له بالمثول أمام المحكمة.

الأيوبي، البالغ من العمر 62 عاما، كان قد أوقف وأودع السجن في نوفمبر 2010 قبل تمكينه بعد ذلك بعام من السراح المؤقت لدواع صحية.

وكانت القوات المغربية قد فككت في 8 نوفمبر 2010 مخيما انتقل إليه 15 ألف صحراوي للاحتجاج على ظروف عيشهم.

واندلعت حينها مواجهات دامية، أقدم خلالها المحتجون على نزع أسلحة عدد من عناصر الأمن وذبحهم، بحسب أشرطة فيديو نشرتها السلطات.

وإثر محاكمة أولى أمام القضاء العسكري، حُكم على 24 متهما بالسجن لفترات تراوحت بين 20 عاما والمؤبد.

لكن القضية أحيلت إلى القضاء المدني بعد احتجاج أقارب المدانين ومنظمات غير حكومية.

وفي يوليو 2017 أصدر القضاء المغربي أحكاما تراوحت بين السجن عامين والمؤبد بحق 23 متهما صحراويا.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG