رابط إمكانية الوصول

logo-print

التيمومي: فوز منتخب المغرب بالمونديال ليس مستحيلا!


محمد التيمومي في صراع على الكرة مع اللاعب الألماني لوتر ماتيوس في مباراة مونديال 86

محمد التيمومي لاعب المنتخب المغربي الذي تألق في مونديال 1986، وصنع الفرجة الكروية وترك بصمات جعلته يسطر اسمه بأحرف من ذهب في الكرة المغربية. بدأ التيمومي المزداد سنة 1961 مشواره الكروي باتحاد تواركة قبل أن ينتقل إلى الجيش الملكي.

في هذا الحوار مع "أصوات مغاربية" يبدي التيمومي تفاؤلا بحظوظ المنتخب المغربي في مونديال روسيا، قائلا: "الأمر صعب لكنه ليس مستحيلا ورغم ذلك أنا متفائل".

نص الحوار:

لم يتمكن المنتخب المغربي من تخطي دور المجموعات في كأس العالم منذ إنجاز منتخب 1986، كيف ترى مشاركة المنتخب المغربي المشارك في مونديال روسيا؟

أعتقد أن المنتخب المغربي المشارك في هذا المونديال، جيل جديد له مقومات ومؤهلات وإمكانيات بدنية وتقنية ستجعله يصنع أفضل من تجربتنا وإنجازنا خلال مونديال 1986. المباريات الإقصائية التي تأهل من خلالها هذا الفريق جعلتنا نؤمن بمواهبه وإمكانياته التقنية المبهرة ونتيقن من أنه فريق متمكن يستحق الفوز بالمونديال.

ماهي النصائح التي يمكن أن توجهها إلى لاعبي المنتخب المغربي؟

هناك عوامل تقنية يجب أن تكون حاضرة في مبارايات المونديال، باعتبار أن هذه الأخيرة تضم منتخبات كبيرة ويلعب فيها نجوم عالميون.

هذه المباريات تتطلب نوعا من التركيز والهدوء والتوازن

هذه المباريات تتطلب نوعا من التركيز والهدوء والتوازن، سواء في عطاء اللاعبين الفردي أو الجماعي، كما تتطلب من المدرب حسن التدبير فيما يخص المخزون البدني والاهتمام بالجانب النفسي والمعنوي للاعبين.

أهم عامل يجب أن يكون حاضرا وبقوة لدى اللاعبين، الثقة في النفس إلى جانب أن الناخب الوطني يجب أن تكون له قراءة للخصوم الثلاثة في مجموعة المغرب، كل خصم حسب مقوماته وحسب نقاط قوته وضعفه.

يعقد الكثيرون الأمل على المباراة الأولى أمام إيران، هل تعتقد أن المنتخب المغربي قادر على تجاوزه خصمه الإيراني؟

نعم قادر على الفوز في مباراة إيران وكل المباريات الأخرى. فوز المنتخب المغربي في هذه المباراة مفيد لنفسيتهم، فالنتيجة الإيجابية ستمنحهم تشجيعا وحماسا أكثر وتجعل الناخب الوطني يرى مميزات فريقه في هذه المنافسة.

المنتخب المغربي قادر على الانتصار والفوز في جميع المباريات

لكن هذا لا يعني أن الفشل في هذه المباراة يعني الخسارة، حتى لو ضيعنا المباراة الأولى فيجب أن نحافظ على الحماس للمباريات الأخرى.

في مونديال 86، تصدر المغرب مجموعة كانت تضم البرتغال، هل يستطيع المنتخب المغربي الفوز على المنتخب البرتغالي كما فعل منتخب 86؟

طبعا، المنتخب المغربي قادر على الانتصار والفوز في جميع المباريات وليس فقط في مباراة البرتغال، فالمجموعة تضم إيران والبرتغال وإسبانيا، وبالتالي المنتخب لديه جميع الإمكانيات حتى يفوز على هذه المنتخبات بأكملها.

ماهي التشكيلة التي يجب أن يدخل بها المنتخب المغربي برأيك مبارياته في الدور الأول؟

صراحة ليس لدي أي توقع، فاختيار التشكيلة يبقى من اختصاص الناخب الوطني هرفي رونار، فهو أدرى بقوة اللاعبيين ولا يحق لأحد أن يتدخل في هذا الأمر.

حظيت مسألة لاعب الهجوم بحيز كبير من اهتمام المغاربة، بين من يدعو لإشراك لاعب نهضة بركان أيوب الكعبي، وخالد بوطيب لاعب ملطية سبور التركي، برأيك، من يستحق منهما أن يكون رسميا؟

لكل لاعب مقوماته التقنية التي يتميز بها وبالتالي وحده الناخب الوطني هيرفي رونار يمكنه أن يحسم في هذا الموضوع، فهو يعرف مميزات اللاعبين وكيف يتعاملون مع محيطهم وكيف يمررون الكرة، ويدرك نقط ضعفهم وقوتهم وتفاصيل تقنية تجعله يختار اللاعب المناسب في المكان المناسب.

ماهي توقعاتك بالنسبة لمباراة المغرب مع إسبانيا الذي يعد من أقوى المنتخبات في العالم؟

إسبانيا مدرسة كروية متميزة لها شعبية كبيرة عالميا ويمكن للمنتخب المغربي أن ينتصر عليها. هذه كرة القدم، تتحقق فيها المعجزات، وبالتالي فوز المنتخب المغربي على كأس العالم أمر صعب وليس مستحيلا، ورغم ذلك أنا متفائل جدا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG