رابط إمكانية الوصول

logo-print

على خطى 'بن باروخ' .. 'هيلولة' يهود العالم بالمغرب


احتفالات يهود مغاربة في كنيس بمراكش - أرشيف

حج آلاف اليهود من مختلف أنحاء العالم، أمس الأربعاء، إلى جماعة تينزرت (جنوب المغرب) لإحياء ليلة الهيلولة بضريح "دافيد بن باروخ"، وهو موسم ديني مقدس عمره أكثر من 200 سنة.

وتوافد الحجاج إلى ضريح "ربي دافيد بن باروخ"، وتلا حفدته القداس اليهودي على قبره ورددوا الأدعية والأذكار، بحضور حاخامات ومسلمين، مذكرين بمحاسن الربي وبركته، كما أوقدوا الشموع على قبره وقبور أجدادهم.

وقال ألبير المالح، من الطائفة اليهودية المغربية بالدار البيضاء، إنه من المنتظر أن يتوافد على الضريح خلال هذه السنة أزيد من ألفي يهودي من مختلف المدن المغربية، ومن من دول أخرى.

وأوضح ألبير المالح أن ضريح دافيد بن باروخ، يشهد توافد أفواج متتالية من اليهود المغاربية، على مدى أربعة أيام، منهم من يكتفي بالزيارة والترحم على روح هذا الولي الصالح، ومنهم من يقيم رفقة أفراد أسرته، أو معارفه بالإقامة الملحقة بالضريح.

وأوضحت مديرة المتحف اليهودي في الدار البيضاء، زهور ارحيحل، أن الهيلولة هي زيارة الأولياء والصالحين اليهود بالمغرب، وهي تقليد مرادف لموسم زيارة أضرحة الأولياء لدى المسلمين.

وذكرت ارحيحل أنه وفقا لدراسات الإثنوغرافية، فإن المغرب يتوفر على حوالي 625 ضريح لحاخامات يهود، مؤكدة في تصريح لـ "أصوات مغاربية"، أن المغرب أرض مقدسة بالنسبة لليهود تحوي مئات المقابر لحاخامات كبار، والتي تم الحفاظ عليها منذ قرون.

وحسب الباحث المغربي، منتصر حمادة، فإن هيلولة هي موسم زيارة الأولياء اليهود والاحتفاء بذكراهم، لذلك تعتبر مزارات اليهود بالمغرب محجا لليهود المغاربة من مختلف بقاع العالم، لإيمانهم أن زيارة الأولياء تحقق لهم منافع كبيرة كالشفاء من الأمراض المزمنة أو المستعصية وتحقيق الرغبات.

ومما يميز طقوس الهيلولة، وفقا للباحث، الأناشيد والترنيمات والقصائد التي تُتلى أثناء الزيارة، والتي تتوزع بين "البيوط" وهو قصيدة دينية بالعبرية تلقى من طرف الرجال فقط، أما النوع الثاني فهو قصيدة عبرية عربية تلقى من طرف النساء على الخصوص.

ويعرف المغرب، كما يشير إلى ذلك الباحث، عدة مواسم للهيلولة على مدار السنة، في كثير من المدن مثل آسفي، الناظور، تارودانت، وزان، الصويرة ومراكش.

ومن أشهر الأضرحة اليهودية في المغرب، ضريح الربي عمران بن ديوان في مدينة وزان، ضريح ربي حاييم بينتو في مدينة الصويرة، يهودا بن العطار بفاس، موشي ميمون، في سلا وأضرحة أخرى كثيرة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG