رابط إمكانية الوصول

logo-print

أزولاي: يجب أن تتضمن مناهج التعليم تاريخ اليهود المغاربة


الملك محمد السادس رفقة مستشاره أندريه أزولاي

كشف مستشار الملك محمد السادس، أندريه أزولاي، في حوار مع "أصوات مغاربية"، أن المقررات التعليمية المغربية "لم تلقن التلاميذ المغاربة التاريخ والتراث اليهوديين كجزء من هوية المغرب".

إليكم نص الحوار

لماذا طالبتم بتدريس التاريخ اليهودي في المدارس المغربية؟

لأنه من غير المعقول أن ندرس أطفالنا وشبابنا تاريخ المغرب دون أن نقف على تاريخ المغاربة اليهود، لا بل إنه من الظلم أن لا نجد في كتب التاريخ المدرسية المغربية درسا واحدا يتحدث عن أنشطة اليهود المغاربة ومساهماتهم في الأنشطة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية للبلد، وأيضا كيف ساهم المغاربة اليهود في إصدار قانون لمناهضة العبودية في الولايات المتحدة الأميركية.

التاريخ يجب أن يُدرّس كما هو، ويجب أن تأخذه بأكمله أو أن تتركه بأكمله، ولا يمكن أن تأخذ ما تحب وتترك ما لا يروقك.

ما هي المراحل التاريخية في حياة اليهود المغاربة، التي ترون ضرورة إدراجها في المناهج الدراسية؟

أقصد التاريخ كله، علاقة اليهود المغاربة بيهود العالم وكيف ساهموا دائما في التعريف بالمغرب، وفي توطيد العلاقات الثقافية بين المغرب وبلدان من أميركا اللاتينية.

ندرسهم بروفيلات عن يهود مغاربة يحكمون العالم الآن، عن إنجازاتهم في أميركا وكندا، عن كفاحهم في التعليم والطب و العلوم الأخرى.

في رأيك، كيف يمكن أن ندرس التاريخ اليهودي المغربي في ظل التراجع الذي تعرفه المدرسة العمومية؟

الأمر ليس صعبا. يجب فقط أن نجمع هذا التاريخ وهذا الموروث، ونقدمه بطريقة بسيطة للتلميذ، ونعلمه بأن الحضارة المغربية ظلت دائما منفتحة على الحضارات والأديان الأخرى.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG