رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تتويج مغربية بجائزة أميركية لمكافحة التطرف


توجت مساء أمس الخميس بنيويورك، المغربية فاطمة الزهراء بنو غازي بجائزة "الأرضية المشتركة"، التي تمنحها المؤسسة الدولية، "البحث عن أرضية مشتركة"، لمساهمتها في تعبئة الشباب ضد أيديولوجيات الجماعات المتطرفة.

وتم تتويج الناشطة الشابة البالغة من العمر 22 عاما لمساهمتها في العديد من مبادرات المؤسسة الرامية إلى مكافحة التطرف العنيف في صفوف الشباب، لاسيما من خلال حملات التحسيس على الأنترنت التي تهدف إلى دحض الخطابات الدينية المتطرفة.

وقالت الشابة فاطمة الزهراء بنو غازي، وهي طالبة ماجستير في القانون المدني وإدارة الأعمال، ورئيسة مجلس القيادات الشابة لطنجة: إنها نالت هذه الجائزة بعدما تميزت تحديدا في البرنامج الرامي إلى "تعزيز قدرات الشباب لتمكينهم من الانخراط الفعال في المجتمع المدني".

وأبرزت أن المجلس يقود سلسلة من الأنشطة التي تعكس "مبادرات تشرك الشباب في محاولة لفهمهم والانصات إلى تطلعاتهم وشكاواهم"، مشيرة إلى أن "مكافحة التطرف والتطرف العنيف في صفوف هؤلاء الشباب تشكل إحدى أنشطتنا الرئيسية".

وأضافت أنها لا تعتبر هذه الجائزة تتويجا لعملها وعمل المجلس الذي تقوده فحسب، "بل أيضا وقبل كل شيء مسؤولية كبيرة للمضي قدما، وصقل مبادرة كفيلة بمساعدة العديد من الشباب المعرضين لخطر الوقوع في براثن التطرف".

من جهته، أكد نائب رئيس مؤسسة البحث عن أرضية مشتركة، غريغ هيوستن، في تصريح مماثل، أن نشاط الشابة المغربية وسط المجتمع مكن من "تعبئة المئات من الشباب، وألهم الكثيرين منهم، لاسيما الشابات، وحفزهم على لعب دور استباقي في المجتمع".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG