رابط إمكانية الوصول

logo-print

عبلة الصوفي، مصممة أزياء بارزة في شركة "ڭيس" الأميركية والذراع الأيمن للرئيس المؤسس للشركة.

اشتهرت بتصميماتها المليئة بالروح المغربية. شاركت مؤخرا في بطولة فيديو كليب أغنية"بوم بوم". في هذا الحوار تتحدث عبلة عن استماتتها من أجل تصدير القفطان المغربي إلى العالم وتجديده من أجل أن يصبح قطعة أزياء عالمية.

نص الحوار

كيف استطعت التربع على عرش شركة "ڭيس"؟

الدخول إلى شركة "ڭيس" كان صدفة ولم أخطط له.

منذ سنتين تقريبا دخلت إلى الشركة بحكم كفاءتي وأصولي المغربية، واستطعت أن أكون ضمن المصممين البارزين في الشركة العالمية، وأصبح مدير الشركة، وهو أيضا من أصول مغربية، يثق بي وصرت ذراعه الأيمن.

في البداية عرضوا عليّ أن أكون عارضة أزياء لدى الشركة لكنني رفضت، لأن معظم عروضهم تكون بأزياء عارية لا أستطيع ارتداءها، فركزت على تصميم الأزياء.

هل تستغلين منصبك من أجل الترويج لتصاميم مغربية تقليدية؟

منذ صغري كنت أحلم بالأزياء وتحقق الحلم بفضل الله.

في البداية كنت أصمم لأصدقائي في مدينة لوس أنجلس الأميركية، وبعدها قدمني المصمم محمد حديد للرئيس التنفيذي لشركة "ڭيس" .

نعم أستغل منصبي من أجل الترويج لتصاميم بلدي، فأصالة القفطان المغربي ضاربة في عمق التاريخ وأعجبت به أشهر الشخصيات العالمية التي تنتمي إلى عالم الفن والأزياء.

تمكن القفطان من أن يصبح قطعة فنية تزين عروض المصممين العالميين، فلقد اخترق دور العرض في أرقى المهرجانات واللقاءات العالمية، بصفته موروثا شعبيا مغربيا، وبصفتي مصممة أزياء في شركة أميركية صاحبها من أصل مغربي، أسعى إلى تطوير القفطان المغربي وجعله قطعة أزياء عالمية.

هل تطوير القفطان ليصبح عالميا يمكن أن يسقط عنه أصالته؟

لا أعتقد أن إغراءات التطوير ستسقط عن القفطان المغربي رونقه.

نحاول كمصممين الإبقاء على التصاميم العريقة والنفحات التقليدية في تصميم القفطان المغربي مع تطويره بشكل يجذب شهيرات العالم، خاصة عندما يزرن المغرب في مختلف المناسبات الفنية أو السياسية أيضا.

بصفتك الذراع الأيمن للرئيس المؤسس لشركة "ڭيس"، هل استطعت أن تجعليه يحن إلى أصله المغربي؟

نعم المدير المؤسس لشركة "ڭيس"، مغربي الأصل لكنه لا يزور المغرب، وعندما بدأت الاشتغال معه، أصبح يحن إلى أصله المغربي من خلال حديثي المتكرر على جمال بلدي وبساطته وكرم أهله.

وخلال رأس السنة الميلادية الجديدة من المنتظر أن يزور المغرب، ونحن بصدد دراسة إعادة فتح محل "ڭيس" في المغرب.

شاركت في بطولة فيديو كليب أغنية "بوم بوم" للمنتج ريدوان، كيف كانت التجربة؟

اتصلوا بي واقترحوا علي الفكرة وأعجبني العرض كثيرا، خصوصا أن الأغنية تهدف إلى إبراز جمال بلدي للعالم.

شعرت بالفخر وتحمست كثيرا ووافقت مباشرة وبدون تردد.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG