رابط إمكانية الوصول

logo-print

هذا ما قاله مغاربة عن تصريحات محامي الزفزافي


ناصر الزفزافي

أثار خبر تقديم النيابة العامة لملتمس يقضي بإنزال أقصى العقوبات بقائد حراك الريف، ناصر الزفزافي ورفاقه وبإعمال عدد من فصول القانون الجنائي، بما فيها الفصلان 201 و202، صدمة قوية بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تفاعلوا بأشكال مختلفة معه.

وكان عضو هيئة الدفاع عن نشطاء الريف، المحامي محمد زيان، قد صرح، أمس الجمعة، أن الوكيل العام "تقدم بملتمس لإعمال عدد من الفصول من القانون الجنائي المغربي، من بينها الفصلين 201 و202 اللذين ينصان على عقوبات تصل إلى المؤبد والإعدام".

تصريحات زيان التي أدلى بها لعدد من المنابر الإعلامية، أثارت موجة من ردود الفعل، قبل أن يصدر بلاغ عن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء يكذب ما راج من أخبار ومعلومات حول القضية.

البلاغ نفى أن يكون قاضي التحقيق قد أحال ملف الزفزافي ورفاقه المعتقلين في سجن عكاشة بالدار البيضاء على النيابة العامة، مؤكدا على أن "ما راج بشأن تطبيق عقوبة الإعدام في حق المشتبه فيهم في أحداث الحسيمة غير صحيح".

وأوضح البلاغ أن "ملف القضية لازال بين يدي قاضي التحقيق، الذي يرجع إليه وحده، طبقا للقانون، الحق في إصدار أوامر بالإحالة أو عدم المتابعة أو عدم الاختصاص"، مضيفا أن "المطالبة بتطبيق العقوبات لا يكون إلا أمام قضاء الحكم وحده وليس أمام قاضي التحقيق".

بين تصريحات زيان وبلاغ الوكيل العام، بدا الارتباك واضحا من خلال تدوينات عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهة أخرى، كان زيان قد كشف في تصريحه لـ"أصوات مغاربية" أمس الجمعة، أن الزفزافي ورفاقه "لازال لديهم أمل في أن يصدر الملك العفو في حقهم".

وكان الملك محمد السادس قد أصدر، بمناسبة الذكرى 18 لعيد العرش، عفوا شمل عددا من نشطاء الحراك، من بينهم الشابة سليمة الزياني، الشهيرة بـ"سيليا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG