رابط إمكانية الوصول

logo-print

"اسمي عمار، عمري 53 عاما، أعيش منذ أكثر من 15 سنة في العراء، فالبيت الذي ورثته عن أبوي لم يعد صالحا للعيش، وقد أصبح خاليا من الدفء بجدران باردة.

توفي والداي وأنا في سن السابعة والثلاثين. تأثرت لوفاتهما كثيرا، وتعرضت لصدمة نفسية جعلتني لا أطيق العيش في ذلك البيت مجددا.

هجرت المنزل وأصبحت أعيش في الشارع، أقتات على ثمن بيع "الخردوات" والأدوات القديمة التي أقضي معظم اليوم في جمعها من "المفرغات". بعض الانتهازيين لا يمنحونني حقي، فيعطونني سعرا أقل بكثير من الثمن الحقيقي لبضاعتي.

صحيح أنه ما يزال بين الناس بعض المحسنين، يهتمون بي ويلبون بعض احتياجاتي اليومية، إلا أن الغالبية ليست كذلك، تجدها تنظر لي بعين الازدراء، لا لشيء، فقط لأنني مشرد ومغلوب على أمري.

تجربتي في هذه الحياة تتلخص في قناعة وهي: ألاّ تحكم على الإنسان بمظهره وإنما بجوهره".

(عمار، الجزائر)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG