رابط إمكانية الوصول

logo-print

"كنت أشتغل في فندق هنا في وجدة شرق المغرب، حتى أصبت بمرض تسبب في خسارتي مهنتي، فأصبحت دون مورد رزق. منذ ذلك الوقت وأنا أحاول إيجاد عمل قار حتى أتمكن من توفير مصاريف يومي٬ لكنني لم أعد قادرة على تحمل أعباء الشغل لساعات طويلة بسبب ظروفي الصحية، وأرباب العمل لا يبحثون سوى عن النساء اللاتي يعملن في صمت دون أي شكوى.

الآن، وبعد وفاة زوجي أصبحت أواجه مصاعب الحياة بمفردي. أبحث عن قوت يومي بجهدي المتواضع. فإن توقفت عن العمل يوما واحدا لن أقدر حتى على إيجاد ما آكله، ولن أتمكن من تسديد الإيجار، وسأكون مهددة بالعيش في الشارع.

بعد أن أكمل العمل في البيوت٬ أبيع المناديل الورقية قرب إشارات المرور٬ حتى أوفر بعض المال الإضافي، فنحن لا نعلم ما تخفيه لنا الحياة. في سني هذا قد أتعرض لأمراض تقعدني، وأخشى ألا أجد حينها من يهتم بي، وهذا أسوأ كابوس.

كم هو صعب في بلدنا أن تعيش المرأة دون زوج أو أولاد يحمونها ويدافعون عن حقوقها حين يظلمها الآخرون، كم من مرة أُهنت وظُلمت ولم أتمكن من الدفاع عن نفسي٬ لأنه وبكل بساطة لا سند لي".

(فاطنة، المغرب)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG