رابط إمكانية الوصول

logo-print

"بعد عيد أضحى سنة 2012، قررت تغيير نظامي الغذائي جذريا، بالتخلي في البداية عن تناول المنتجات الحيوانية، كاللحوم والأسماك والبيض، والاقتصار على المنتجات النباتية فقط، بما أن أغلب حاجيات الجسم اليومية نعثر عليها في المنتجات النباتية.

اتخذت هذا القرار بعد تعرفي على أصدقاء نباتيين من إيطاليا، كنا نتحدث كثيرا عن هذا النظام الغذائي وهذه الثقافة غير الموجودة بالمغرب، كما كنت أستفيد من محاضرات نشطاء دوليين في هذا المجال.

​أنا اليوم، إنسان نباتي مائة في المائة، لا شك في أن مناسبة عيد الأضحى من صميم ثقافة المجتمع المغربي، ولا يمكن الاستغناء عنها، وبغض النظر عن هذه المناسبة، من الصعب تغيير نظام غذاء المغارية، الذي يعتمد على المواد الحيوانية، لكن من الضروري أن يطلع الجميع على فوائد العيش وفق هذا النظام الغذائي النباتي فهو صحيا أفضل.

هناك العديد من الأضرار الصحية تتسبب فيها صناعة اللحوم، ليس في المغرب فقط بل في العالم، لذلك أعمل على إنتاج فيديوهات بالدارجة المغربية لشرح أهمية نظام الغذاء النباتي، وتصحيح بعض الأفكار المغلوطة".

(محمد، المغرب)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG