رابط إمكانية الوصول

logo-print

تحيي مدينة نيس الفرنسية الجمعة القادم ذكرى الإعتداء بواسطة الدهس الذي خلف 86 قتيلا العام الفارط. وقرر المنظمون إشعال 86 شمعة أي واحدة لكل ضحية، وإضاءة 86 حزمة مضيئة ، كما سيلقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خطابا رسميا.

في تلك الليلة احتشد نحو ثلاثين ألف شخص، كبارا وصغارا، على الواجهة البحرية لمدينة نيس قصد مشاهدة عرض الألعاب النارية التقليدية التي تطلق في العيد الوطني.

وبعيد الساعة 22,30، اندفعت شاحنة تزن 19 طنا على هذه الجادة المعروفة في الكوت دازور، باتجاه الحشد، فدهست وصدمت كل من كان في طريقها وهي تتنقل بين الرصيف والطريق لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا.

وتسببت هذه الشاحنة التي كان يقودها تونسي ( 31 سنة)، في سقوط 86 قتيلا بينهم 15 طفلا، وأكثر من 450 جريحا.

وقالت إيميلي بوتيجان التي فقدت ابنها البالغ من العمر تسعة أعوام وتنشط حاليا على رأس جمعية ضحايا كورنيش الملائكة (برومينياد ديزانج) "إنها تسهر على إعداد المراسم التي ستحضرها عائلات 76 من الضحايا".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG