رابط إمكانية الوصول

logo-print

صندوق تقاعد البرلمانيين بالمغرب أفلس.. ما الذي حدث؟


قاعة مجلس النواب بمقر البرلمان المغربي

توقف صرف معاشات النواب البرلمانيين في المغرب ابتداء من فاتح أكتوبر الجاري. هذا ما كشفت عنه وسائل إعلام مغربية نشرت مضمون ما قالت إنها مذكرة صادرة عن الكتابة العامة لمجلس النواب تهم وضعية الاحتياط المالي لنظام المعاشات لفائدة أعضاء مجلس النواب.

وحسب ما كشفته وسائل الإعلام المحلية، استنادا إلى الوثيقة المذكورة التي تداولها مرتادو مواقع التواصل الاجتماعي، فإن "رصيد حساب هذا النظام (معاشات أعضاء مجلس النواب) والذي تم حصره بتاريخ 15 شتنبر 2017 في 297.238,31 درهما لا يوفر للصندوق السيولة الضرورية والكافية لمواصلة صرف المعاشات القديمة والجديدة التي ستتم تصفيتها".

من ثمة، تكشف الوثيقة المتداولة أنه "بناء على هذه الوضعية فإن أداء المعاشات للسيدات والسادة النواب، سيتوقف ابتداء من فاتح أكتوبر 2017".

اقرأ أيضا: امتيازات البرلمانيين المغاربة.. هل هو ريع سياسي؟

ولطالما أثار موضوع معاشات تقاعد البرلمانيين جدلا ونقاشا في الساحة المغربية، إذ سبق رفع مطالب عديدة بإلغاء تلك المعاشات، الأمر الذي لقي ردود فعل مختلفة من قبل برلمانيين ووزراء.

وكان رد فعل حول الموضوع موقف الوزيرة السابقة في حكومة عبد الإله بنكيران، شرفات أفيلال، أثار ضجة حين وصفت، في لقاء تلفزي، النقاش هو معاشات الوزراء والبربمانيين بـ"الشعبوي"، واصفة قيمة ذلك المعاش بـ"جوج فرنك" (في إشارة منها إلى تدني المبلغ).

ومن بين أسباب الجدل الذي يثيره القانون المتعلق بإحداث نظام المعاشات لفائدة أعضاء مجلس النواب، عدم تحديده سنا للاستفادة من المعاش الذي يبلغ ألف درهم عن كل سنة، ما يعني أن مبلغ المعاش يصل إلى 5 آلاف درهم شهريا عن كل ولاية تشريعية مهما كان سن البرلماني المتقاعد.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG