رابط إمكانية الوصول

logo-print

أثار قرار أعضاء مجلس إدارة نادي شبيبة القبائل سحب الثقة من الرئيس محند شريف حناشي (الذي يقضي عطلته بالمغرب)، استحسان أغلب مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي من الجزائريين.

​وتلقى أنصار الشبيبة المستائين من النتائج المخيبة لفريقهم ضمن الدوري الجزائري، الخبر بغبطة كبيرة.

وعبر الكثير منهم عن أملهم في استعادة ناديهم المفضل أمجاده.

ويعتبر نادي الشبيبة الأكثر تتويجا بالجزائر.

ومن المغردين من تمنى أن تستعيد الشبيبة القبائلية مجدها، بعد مغادرة حناشي الذي ترأس النادي مدة 24 سنة.

وعلق مقدم النشرة الرئيسية السابق بالتلفزيون الجزائري، كريم بوسالم على الخبر بتغريدة " حناشي يغادر الشبيبة بعد 24 سنة فيها ألقاب وخيبات...".

وقال أحدهم "أنا سعيد بإبعاد حناشي، لكن لم ترق لي الطريقة التي تم الإعلان بها عن إقالته"، في إشارة منه إلى أعضاء مجلس إدارة النادي، الذين أعلنوا الخبر في بيان مقتضب.

ونقل بعض المغردين صورا للاحتفالات التي شهدتها مدينة تيزي وز، معقل أنصار الشبيبة، الذين خرجوا للتعبير عن فرحتهم في الشوارع بعد إعلان تنحية الرئيس حناشي.

يشار إلى أن ولاية تيزي وزو شهدت احتجاجات ومظاهرات عدة منددة بالنتائج المخيبة التي بات يحققها "الجياسكا" ضمن الدوري، حيث نجا بأعجوبة من السقوط إلى القسم الثاني.

ومن المغردين من ربط بين هذا الحدث وما يجري من تفاعلات سياسية في الجزائر، إذ طالب أحدهم برحيل الرئيس بوتفليقة، الذي تنتهي عهدته الرئاسية الرابعة سنة 2019.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG