رابط إمكانية الوصول

logo-print

قبل نصف قرن، تلقى السيناتور روبرت (بوبي) كينيدي في الدقائق الأولى من الخامس من يونيو 1968 ثلاث رصاصات أودت بحياته.

روبرت الشقيق الصغير للرئيس الـ35 للولايات المتحدة جون أف كينيدي كان يقود وقتئذ حملة ترشحه للرئاسة عن الحزب الديمقراطي، ونجح في الفوز بالانتخابات التمهيدية في ولايات إنديانا ونبراسكا وكاليفورنيا.

الفوز الأخير في كاليفورنيا على منافسه الأقرب السيناتور يوجين مكارثي، جاء في الرابع من يونيو واحتفل به روبرت كينيدي بين أنصار حملته في فندق "أمباسادور" في لوس أنجليس، حيث ألقى كلمة حفز فيها أنصاره على مواصلة العمل حتى الفوز بانتخابات شيكاغو المقبلة.

ووفق ملفات مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI)، انتهى كينيدي من كلمته بعد حوالي 15 دقيقة من منتصف الليل وتوجه إلى قاعة أخرى لكي يتحدث إلى ممثلي وسائل الإعلام. أحد العاملين في الفندق قاده عبر ممرات المطبخ باتجاه القاعة الأخرى عندما استوقفه بعض العاملين لمصافحته، ليظهر بشكل مفاجئ سرحان بشارة سرحان ويطلق النار على المرشح الديمقراطي.

سرحان الفلسطيني من أسرة مسيحية والذي يحمل الجنسية الأردنية كان قد هاجر إلى الولايات المتحدة عام 1957، وحسب شهادة أدلى بها لاحقا فإنه كان قد خطط لقتل كينيدي بعد تصريحات للأخير دعم فيها صفقة بيع 50 طائرة من طراز "F-4" لإسرائيل بعد أقل من عام على حرب يونيو 1967 بين إسرائيل وجيرانها العرب.

حسب ما كتب سرحان بنفسه في 18 ماي 1968، فإن اغتيال كينيدي كان قد "أصبح ضرورة أكثر وأكثر قبل الخامس من يونيو".

أُلقي القبض على سرحان عقب إطلاق النار فيما نقل السيناتور كينيدي إلى مستشفى قريب ليتم إجراء إسعافات أولية له قبل أن ينقل لمستشفى آخر لإجراء جراحة عاجلة.

غير أن المنية وافت كينيدي بعد حوالي يوم من إطلاق النار عليه، فيما تلقى سرحان بعد ذلك حكما بالإعدام في 1969 خفف إلى السجن المؤبد عام 1970.

حياة مليئة بالأحداث الدامية

بدأ كينيدي حياته العملية في 1943 فردا باحتياط البحرية الأميركية خلال الحرب العالمية الثانية قبل أن يلتحق طالبا بجامعة هارفرد، بحملة أخيه جون الانتخابية لمنصب عضو مجلس النواب الأميركي.

بعد ذلك، سافر كينيدي إلى الشرق الأوسط مراسلا لصحيفة "بوسطن بوست" قبل أن يعود للولايات المتحدة ويحصل على شهادة في القانون من الجامعة عام 1951.

في 1960، عمل روبرت ضمن حملة شقيقه جون للترشح للرئاسة والتي تغلب فيها الأخير على منافسه ريتشارد نيكسون. وبعد فوز جون تولى روبرت منصب وزير العدل.

بعد أشهر على اغتيال الرئيس كينيدي في نوفمبر 1963، ترك شقيقه منصب وزير العدل ليخوض انتخابات مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك ليفوز بالمنصب في نوفمبر 1964.

عرف روبرت كينيدي بمعارضته للحرب في فيتنام ودعمه لحركة الحقوق المدنية المطالبة بالمساواة بين الأعراق في أميركا.

وكان له خطاب شهير بعد اغتيال مارتن لوثر كينغ، أشار فيه إلى مقتل شقيقه وربط بين الحادثين. كان ذلك قبل أقل من شهرين على اغتياله هو الآخر.

المصدر: موقع "الحرة"

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG