رابط إمكانية الوصول

logo-print

شقيق معتقل في 'حراك الريف': حياة أخي في خطر


أم تساند احتجاجات "حراك الريف" بمدينة إمزورن

أكد عبد اللطيف الأبلق، شقيق ربيع الأبلق، أحد المعتقلين في إطار "حراك الريف"، أن الأخير في حالة صحية "متدهورة" وذلك بعدما فاقت مدة إضرابه عن الطعام الشهر.

عبد اللطيف الأبلق أوضح أن شقيقه فقد منذ اعتقاله إلى اليوم 21 كيلوغراما من وزنه، مشيرا إلى أنه خاض 3 إضرابات عن الطعام منذ اعتقاله أطولها هذا الأخير والذي رفض وقفه رغم محاولات عائلته ومحاميه إقناعه بتوقيفه.

وتابع المتحدث موضحا أن أول إضراب خاضه شقيقه انطلق عند اعتقاله ونقله إلى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، ودام ما بين 16 و18 يوما تلاه إضراب إنذاري استمر 3 أيام خاضه رفقة باقي المعتقلين، ولم يمر وقت طويل على وقفه الإضراب الثاني حتى بدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام وصل 33 يوما.

وأوضح المتحدث أنه في آخر زيارة لشقيقه خلال الأسبوع الماضي، أكد لعائلته أنه لن يوقف الإضراب وقال لهم "لن أوقف الإضراب إلى أن أخرج من هنا، إما إلى القبر أو إلى الحياة".

وكشف عبد اللطيف الأبلق أن العائلة تمر بظروف صعبة نتيجة حالة شقيقه، مبرزا أن والدته أصيبت بانهيار استدعى نقلها إلى المستشفى وذلك نتيجة لما يعانيه ابنها المعتقل.

ويبقى أمل عائلة الأبلق معلقا بخطاب العرش المرتقب بعد غد الأحد، إذ يقول عبد اللطيف الأبلق بهذا الخصوص "ننتظر خطاب العرش بفارغ الصبر"، مردفا بخصوص وضع شقيقه "حالته الصحية صعبة جدا وحياته في خطر وفي حال لم يُفرج عنه عقب خطاب العرش لا أعتقد أنه سيقدر على الاستمرار".

وكان عضو هيئة الدفاع عن نشطاء الحراك، عبد الصادق البوشتاوي قد كشف في تصريح لـ"أصوات مغاربية" بداية الأسبوع الجاري أن عددا من المحامين الذين زاروا قائد الحراك، ناصر الزفزافي ورفاقه، يوم الاثنين الأخير، حاولوا إقناع الأبلق بوقف الإضراب "لكن دون جدوى"، مشيرا إلى أن باقي المعتقلين أوقفوا الإضراب في انتظار عيد العرش «والجديد الذي قد يأتي به».

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG