رابط إمكانية الوصول

logo-print

بعد إعفاء مسؤولين.. هل تُطوى صفحة 'حراك الريف'؟


أحد نشطاء "حراك الريف" يدير ظهره لقوات الأمن

عدد كبير من المسؤولين الكبار في الدولة المغربية تم إعفاؤهم في حين تقرر عدم إسناد أية مسؤولية رسمية مستقبلا لآخرين، وذلك على إثر التقرير الذي يتضمن "نتائج وخلاصات المجلس الأعلى للحسابات حول برنامج الحسيمة منارة المتوسط"، والذي قدمه الرئيس الأول للمجلس، إدريس جطو، أمام الملك محمد السادس، يوم الثلاثاء الأخير.

وعلى اعتبار أن إعفاء عدد من المسؤولين بما فيهم وزراء جاء على خلفية الحراك الذي تعرفه مدينة الحسيمة ونواحيها، تُطرح عدد من التساؤلات حول علاقة ذلك الإعفاء بمستقبل الحراك من قبيل: هل الحراك مرتبط فقط بـ"الاختلالات" التي شابت تنفيذ ذلك المشروع؟ وهل إبعاد أولئك المسؤولين يعني إسدال الستار على الحراك الذي استمر لأشهر؟

الهايج: المحاكمات "تتناقض" مع الإعفاء

رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، محمد الهايج، يبرز أن المطالب التي رفعها نشطاء الحراك "في جزء منها مطالب ذات طابع اقتصادي واجتماعي وثقافي" قبل أن يردف متسائلا "ولكن هل منارة المتوسط والمشاريع التي تدخل فيه تجيب على هذه المطالب؟ أم أنها لا تجيب عنها سواء كليا أو جزئيا؟".

ويتابع الهايج تصريحه لـ"أصوات مغاربية" موضحا أنه "حسب ما كان رائجا فإن بعض نشطاء الحراك كانوا يرون أن بعض المشاريع المدرجة في منارة المتوسط لن تكون ذات فائدة على المنطقة وعلى ساكنتها وبأنها ربما قد يستفيد منها أناس من خارج المنطقة" مشيرا في هذا السياق إلى "ما يتعلق بالمشاريع ذات الطابع السياحي".

وحسب المصدر ذاته فإن "الإعفاءات الأخيرة تكشف على الأقل في جانب منها عن أن المنطقة كانت تعاني من الإهمال ومن غياب تنمية حقيقية وفعلية"، كما أن تلك الإعفاءات حسب الهايج تؤكد أن "خروج الناس إلى الشارع وقيامهم بالاحتجاج أمر مشروع له ما يبرره وما يوجبه".

غير أنه في المقابل يوضح الحقوقي المغربي أن "ما تلا الحراك من اعتقالات ومتابعات ومحاكمات يتناقض مع الإجراء الأخير الخاص بالإعفاء" مبرزا أن ما يجب أن يترتب عن ذلك الإجراء هو "إلغاء المتابعات وإطلاق سراح كل المعتقلين على خلفية الحراك".

البوشتاوي: الحراك نتاج سنوات من التهميش

عضو هيئة الدفاع عن نشطاء الحراك، عبد الصادق البوشتاوي، من جانبه، يؤكد أن "حراك الريف هو نتاج لوضعية خلقتها سنوات طويلة من التهميش والإقصاء الممنهج من طرف السلطات المغربية منذ الاستقلال إلى غاية اليوم".

ويتابع البوشتاوي تصريحه لـ"أصوات مغاربية" موضحا أنه قد "ترتب عن ذلك الإقصاء نوع من الفقر والهشاشة والبطالة وغياب البنيات التحتية والخدمات الأساسية..."، مضيفا أن "النقطة التي أفاضت الكأس هي مقتل محسن فكري" ومن ثمة يشدد على أن "هذا الحراك ليس مرتبطا بمشروع المنارة".

وعلاقة بمشروع الحسيمة منارة المتوسط، يوضح البوشتاوي أنه "مشروع ذو طابع سياحي بالدرجة الأولى ولا يستوعب جميع مطالب الحراك"، ويشير في المقابل إلى أن "الحراك كان له فضل في فضح المشاريع التي يتم تدشينها والتي تبقى حبرا على ورق".

ويردف المتحدث بالقول إن "إعفاء بعض الوزراء كان ضروريا لأنهم مسؤولون عن تعثر المشروع" معتبرا أن ذلك الإعفاء "يعطي إشارة إيجابية عن كون الحراك لا يستند على فراغ وإنما له أسباب موضوعية وأسباب حقيقية تتمثل في غياب تنمية حقيقية للمنطقة".

وحسب البوشتاوي فإن تلك "الإشارة" هي "مجرد خطوة في مسار طويل يجب أن ينتهي بالاستجابة لجميع مطالب الحراك الشعبي بالريف، وتحقيق تنمية حقيقية بالإضافة إلى الإفراج عن جميع المعتقلين والاعتذار وتعويض الساكنة عن التجاوزات والانتهاكات التي حدثت في المنطقة".

أحمجيق: الحراك دق ناقوس الخطر

محمد أحمجيق، شقيق الناشط المعتقل نبيل أحمجيق، يوضح أن "الحراك مؤطر بمطالب اجتماعية واقتصادية" وهي المطالب التي "تم التعبير عنها على مرأى ومسمع العالم بسلمية وحضارية" على حد تعبيره.

ويبرز أحمجيق في تصريحه لـ"أصوات مغاربية" أن "هذه الإعفاءات" قد جاءت نتيجة لـ"الحراك الذي كشف عن خلل في الوضع العام في الريف"، إذ يؤكد أن "الحراك دق ناقوس الخطر ونبه الدولة إلى وضع أصبح الكل يجمع على أنه غير سليم".

وحسب أحمجيق فإن قرار إعفاء مسؤولين "أعطى مشروعية للحراك"، مضيفا أن خطابي الملك الأخيرين (خطاب العرش وخطاب افتتاح الدورة التشريعية الخريفية بالبرلمان)، بدورهما "كانا يصبان في ذلك المنحى".

ويشدد أحمجيق على أن "للحراك وثيقة مطلبية خرج على أساسها الناس للاحتجاج" مشددا على ضرورة "تلبية هذه الوثيقة المطلبية التي تتضمن مطالب اجتماعية لصون كرامة المواطن" وأن "يشمل ما سمي إعلاميا بالزلزال إلى ما نصبو إليه وهو إطلاق سراح جميع المعتقلين".

وأوضح المتحدث أن للحراك حاليا "مطلب آني استعجالي" يتمثل في "إطلاق سراح جميع المعتقلين" على أن يتم بعد ذلك "ترتيب حوار تفاوضي حول الوثيقة المطلبية وبالتالي إنهاء هذه الأزمة والانتقال إلى بناء المستقبل".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG