رابط إمكانية الوصول

logo-print

سياسيون ومثقفون: امنحوا الحرية لمعتقلي الريف!


ناشطون يوقدون شموعا في وقفة سابقة تضامنا مع أحد قتلى حراك الريف

عبر مجموعة من السياسيين والفنانين والمثقفين عن تضامنهم مع "حراك الريف" كما طالبوا بإطلاق سراح النشطاء المعتقلين.

وظهر في الشريط، الذي نشرته لجنة دعم معتقلي "حراك الريف" بالدار البيضاء، عدد من الشخصيات داخل وخارج المغرب للتعبير عن تضامنها مع مطالب الحراك الذي تشهده منطقة الريف منذ أشهر.

الناشط السياسي اليساري، محمد بن سعيد آيت إيدر، تقدم الشخصيات السياسية والثقافية المطالبة بالإفراج عن المعتقلين عبر الشريط الذي تم نشره، أمس الإثنين، على موقع يوتيوب.

وعبر المتحدثون في الشريط عن مساندتهم للحراك ومطالبه، كما طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين، قبل أن ينتهي الشريط بعبارة "فري كلشي" (أي امنحوا الحرية للجميع).

وتشهد منطقة الريف احتجاجات شعبية منذ وفاة بائع السمك، محسن فكري، أواخر السنة الماضية، وصلت أوجها بعد اعتقال عدد من نشطاء الحراك، على رأسهم، قائده ناصر الزفزافي، شهر ماي الماضي.

وكان العفو الملكي الصادر بمناسبة عيد العرش الأخير قد شمل عددا من المعتقلين على خلفية الأحداث التي تشهدها الحسيمة ونواحيها، على رأسهم، الفنانة الشابة، سليمة الزياني، الشهيرة بـ"سيليا".

وكان عضو هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك، محمد زيان، قد أكد، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، نهاية الأسبوع الأخير، أن حراك الريف حاليا "في وضعية انتظار" وأن الزفزافي ورفاقه "لا يخوضون حاليا إضرابا عن الطعام، ولا أي نشاط كيفما كان نوعه، وذلك في انتظار قرارات الملك".

وتابع زيان موضحا أن الموقف الذي يدعمه الكثيرون حاليا يقضي بـ"التزام الهدوء والهدنة في انتظار صدور عفو ملكي".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG