رابط إمكانية الوصول

logo-print

حراك الريف.. بوادر غليان جديد وانطلاق محاولات إطفاء


متظاهر في حراك الريف في مواجهات مع الأمن المغربي

طالب أبناء نشطاء حراك الريف المعتقلين، بإطلاق سراح آبائهم وذلك من خلال صورة تداولها عدد من مرتادي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ظهروا فيها وهم يحملون لافتات تطالب بإطلاق سراح آبائهم ليحتفلوا معهم بعيد الأضحى.

"الحرية للمعتقلين".. "لا عيد لنا بدون آبائنا".. "لا عيد لنا والمعتقلون خلف القضبان"... هذه بعض الشعارات التي تضمنتها اللافتات التي حملها مجموعة من الأطفال الصغار من أبناء المعتقلين.

ويأتي هذا في الوقت الذي عبر عدد من أبناء الحسيمة عن مقاطعتهم لعيد الأضحى، خصوصا بعد أن أحال قاضي التحقيق في محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء ملف النشطاء المعتقلين، وعلى رأسهم ناصر الزفزافي، على المحكمة، بعدما تقررت متابعتهم بتهم ثقيلة استنادا إلى الفصلين 201 و206 من القانون الجنائي.

في السياق نفسه، جرى تداول مبادرات لاحتواء أزمة الريف من طرف فاعلين مدنيين، أبرزهم رجل الأعمال والفاعل الجمعوي، نور الدين عيوش، الذي أكد، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أنه توجه إلى الحسيمة، رفقة شخصيات أخرى، دون أن يدلي بتفاصيل عن هذه الزيارة.

وفي الوقت الذي تداول مرتادو الشبكات الاجتماعية خبرا مفاده أن عيوش يسعى إلى عقد لقاءات مع عدد من أبناء الحسيمة بغرض إقناعهم بالتراجع عن مقاطعة الاحتفال بعيد الأضحى، نفى عيوش هذه الجزئية في تصريح لـ"أصوات مغاربية".

"كيف سنقنع الناس بالاحتفال بعيد الأضحى؟.. هذا غير صحيح. أنا نفسي لا أحتفل بعيد الأضحى"، يقول عيوش مضيفا أن توجهه، رفقة شخصيات أخرى، إلى مدينة الحسيمة يأتي في إطار ما سماها "المجموعة الديمقراطية والحداثة"، حسبه.

وأبرز عيوش أنه، والفعاليات الأخرى المشتركة في مبادرته، قرروا "العمل في إطار نوع من السرية وعدم الكشف عن أية تفاصيل في الوقت الحالي"، حسبه.

في المقابل، أكد المتحدث ذاته أن مبادرتهم هذه تهدف إلى تهدئة الأوضاع وإيجاد حلول للمشاكل التي "تمس الحسيمة والمغرب ككل"، على حد تعبيره، مبرزا أن ردود الفعل على مبادرتهم لحد الآن "إيجابية".

يشار إلى أن عضو هيأة الدفاع عن نشطاء الحراك، محمد زيان، سبق له أن أكد، في تصريح سابق لـ"أصوات مغاربية"، أن الموقف الذي يدعمه الكثيرون حاليا في الريف يقضي "بالتزام الهدوء والهدنة في انتظار صدور عفو ملكي".

المتحدث نفسه، توقع في تصريح للموقع، أمس الخميس، على إثر إحالة ملف الزفزافي ورفاقه على المحكمة، أن تبدأ المحاكمة في غضون 15 يوما، مستبعدا أن تتم الاستجابة لطلب النيابة العامة بمتابعة الزفزافي ورفاقه وفق الفصل 202 الذي ينص على عقوبة الإعدام.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG