رابط إمكانية الوصول

logo-print

الإفراج عن معتقل من 'حراك الريف' بالمغرب بعد وفاة والده


المرتضى إعمراشا

وصل، صباح اليوم الجمعة، الناشط في حراك الريف الذي اعتقل قبل نحو أسبوعين، المرتضى إعمراشا، إلى مدينة الحسيمة وذلك لحضور جنازة والده الذي وافته المنية، مساء أمس الخميس.

عضو هيئة الدفاع عن نشطاء حراك الريف، سعيد بنحماني، أكد في البدء لـ"أصوات مغاربية" حصول إعمراشا على ترخيص لحضور مراسم دفن والده واستقبال التعازي، مبرزا أنه وصل، صباح اليوم، إلى مدينة الحسيمة على متن سيارة خاصة للأمن الوطني.

بنحماني أوضح أن هيئة الدفاع كانت تستعد لتتقدم اليوم بطلب لتمكين إعمراشا من رخصة "استثنائية" حتى يحضر جنازة والده، غير أنهم فوجئوا أن وزارة العدل بالفعل قد منحت تلك الرخصة لإعمراشا وأنه انتقل إلى الحسيمة لحضور جنازة والده.

وبعد وقت قصير على حديث هيئة الدفاع عن تمكين إعمراشا من "رخصة استثنائية" تمكنه من سراح مؤقت لحضور جنازة والده، تبين أنه قد تم الإفراج عنه واتخذ قرار بمتابعته في حالة سراح، وهو الخبر الذي أكدته لـ"أصوات مغاربية" عضو هيأة الدفاع عن نشطاء الحراك، نعيمة الگلاف.

هذا وقد أكد مجموعة من مقربي إعمراشا في تدوينات تداولوها عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي أن والده قد توفي نتيجة لحزنه الشديد على ابنه حيث كان قد دخل في غيبوبة نقل على إثرها قبل نحو أسبوع إلى مستشفى محمد الخامس في الحسيمة.

وكان إعمراشا وهو أحد النشطاء البارزين في حراك الريف، قد تعرض للاعتقال يوم العاشر من يونيو الجاري، وخلافا لباقي المعتقلين الذين أحيلوا على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، فقد تمت إحالة إعمراشا على المكتب المركزي للأبحاث القضائية المتخصص في البحث في القضايا ذات الصلة بالإرهاب.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG