رابط إمكانية الوصول

logo-print

لا حديث في مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب إلا عن فيديو انتشر كالنار في الهشيم، يوثق لعملية اعتداء جنسي لشباب على فتاة داخل حافلة للنقل الحضري بمدينة الدار البيضاء.

خلق الفيديو موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، وتوحدت المطالب بضرورة توقيف المعتدين.

مرتادو الشبكات الاجتماعية دعوا أيضا إلى "محاسبة شركة النقل وسائقها، الذي استمر في السير، رغم الاعتداء الذي كان يقع داخل حافلته، واستنجاد الفتاة بالصراخ للإفلات من أيادي المعتدين التي طوقت جسد الفتاة، فضلا عن تصوير الواقعة"، وذلك حسب ما يظهر في الفيديو.

ولم يرد، حتى حدود صبيحة اليوم، أي موقف رسمي إزاء الواقعة.

​وينص القانون الجنائي المغربي على عقوبة تتراوح ما بين 5 سنوات و30 سنة في ما يتعلق بجريمة الاغتصاب.

ودعا مرتادو شبكات التواصل الاجتماعي إلى تطبيق القانون الذي يعاقب على التحرش الجنسي أو الاغتصاب بصرامة.

كما ترددت أصوات داعية إلى برمجة التربية الجنسية في المقررات الدراسية إثر وقائع اعتداء جنسي في الفترة الأخيرة، أبطالها قاصرون.

إقرأ أيضا: هل أضحت التربية الجنسية ضرورة ملحة في المغرب؟

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG