رابط إمكانية الوصول

logo-print

الداخلية الإسبانية: إصابة 11 شرطيا في كاتالونيا


الشرطة الإسبانية تشتبك مع المواطنين أمام أحد مراكز الاقتراع في برشلونة

أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية، اليوم الأحد، إصابة 11 عنصرا من قوات الأمن في إقليم كاتالونيا خلال عمليات هدفت إلى منع إجراء الاستفتاء المحظور على استقلال المنطقة.

وكتبت الوزارة في تغريدة "أصيب حتى الساعة تسعة عناصر في الشرطة وعنصران في الحرس المدني خلال تنفيذهم أوامر القضاء"، مضيفة أن عناصر أمنيين تعرضوا للرشق بالحجارة.

تحديث: 12:20 تغ

قال شهود عيان إن الشرطة الإسبانية استخدمت الرصاص المطاطي في اشتباكات مع متظاهرين ببرشلونة، وعلق رئيس الإقليم كارلس بيغديمونت على ما جرى بقوله إن "العنف غير المبرر يخلق صورة سيئة لإسبانيا".

وأفادت تقارير بأن الشرطة الإسبانية ضربت متظاهرين في برشلونة بالقرب من مدرسة في وسط المدينة، اقتحمها عناصرها لمصادرة صناديق اقتراع.

وقام متظاهرون باعتراض طريق عناصر الشرطة وهم يغادرون مركز التصويت، وقال متظاهر يدعى ديفيد بوخول (37 عاما) إنه أصيب بجروح في ساقه في هذه المواجهة، بينما شاهدت صحافية من وكالة الصحافة الفرنسية جريحا آخر ينقل بسيارة إسعاف.

وأعلنت الحكومة الكاتالونية أن بيغديمونت صوت الأحد في الاستفتاء على استقلال إقليم كاتالونيا.

وكانت شرطة مكافحة الشغب قد دخلت بالقوة إلى مركز اقتراع في مقاطعة جيرونا حيث كان بيغديمونت سيدلي بصوته.

وأظهرت لقطات فيديو عناصر من الشرطة المسلحة يحطمون الباب للدخول إلى المركز الرياضي الذي تم اختياره كمكتب اقتراع قبل أن يقوموا بإغلاقه.

وأعلنت الحكومة الكاتالونية في وقت لاحق أن بيغديمونت صوت في مركز آخر على بعد كيلومترات من المركز الأصلي.

وأفادت السلطات الإقليمية بأن نائب الرئيس أوريول خونيكراس وعددا كبيرا من الكاتالونيين بدأوا التصويت في الاستفتاء الذي ترفضه مدريد.

في المقابل، أعلنت وزارة الداخلية أن الشرطة الإسبانية بدأت بالتحفظ على صناديق الاقتراع وأوراق التصويت.

تحديث: 9:45 ت. غ.

أكدت وزارة الداخلية الإسبانية الأحد أن الشرطة الوطنية صادرت صناديق اقتراع في عدد من مراكز التصويت في إقليم كاتالونيا، مع توجه الكاتالونيين إلى مراكز الاقتراع للتصويت على الاستقلال في استفتاء أعلنت مدريد رفضها له.

وبدأت الشرطة حوالي الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينيتش) بالاقتراب من مراكز الاقتراع التي أقامها الناشطون المؤيدون للاستفتاء ومراقبتهم بدون أن تتدخل.

وقال شهود عيان لوكالة رويترز إن العشرات من عناصر الشرطة اشتبكوا مع أشخاص خارج مراكز اقتراع في برشلونة، فيما ردد عدد من المشاركين في التصويت "نريد السلام".

وأعلن المتحدث باسم حكومة كاتالونيا خوردي تورول في مؤتمر صحافي الأحد أن الاستفتاء سيمضي قدما. وقال "الحكومة اليوم في موقع يسمح لها بتأكيد إجراء الاستفتاء على تقرير المصير... ليس كما نريد ولكن سيكون له ضمانات ديمقراطية".

وأكدت سلطات الإقليم أنها أقامت 2300 مركز اقتراع ليتاح لحوالي 5.3 ملايين كاتالوني التصويت بين الساعة التاسعة صباحا والثامنة مساء.

وعلى الرغم من الإجراءات التي اتخذتها السلطات الإسبانية لمنع إجراء الاستفتاء، إلا أن العديد من الكاتالونيين لم يغيروا خططهم، وقام بعضهم بالتجمع في المدارس التي أعدت كمراكز للاقتراع، كما قام عدد منهم بالمبيت فيها ليلا.

تحديث: 7:15 ت. غ.

قالت وزارة الداخلية الإسبانية السبت إنه تم إغلاق معظم الأبنية العامة التي كانت معدة للاستخدام كمراكز للاقتراع في استفتاء مثير للخلاف على استقلال إقليم كاتالونيا والمقرر الأحد.

وأضافت الوزارة في بيان أن "بعض" مراكز الاقتراع المحتملة يسيطر عليها أشخاص ينوون عرقلة جهود الشرطة لتنفيذ أمر قضائي بحظر استخدام المباني العامة أثناء التصويت.

وأكد ممثل الحكومة الإسبانية في كاتالونيا، إنريك ميو، للصحافيين أنه تم إقفال 1300 مركز اقتراع حتى الآن، مضيفا أن 163 من هذه المراكز كان يحتلها مؤيدون للانفصال لدى إغلاقها.

وصرح رئيس إقليم كاتالونيا كارلس بيغديمونت السبت في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية "أن نعود إلى منازلنا ونتنازل عن حقوقنا هو أمر لن يحصل. لقد اتخذت الحكومة الكاتالونية كل التدابير ليتم كل شيء بشكل طبيعي"، داعيا الكاتالونيين إلى تجنب أي أعمال عنف.

لكنه دعا في المقابل إلى وساطة في الأزمة مع مدريد، مبديا استعداده التخلي عن الاستفتاء الراهن، إذا وافقت حكومة المحافظ ماريانو راخوي على بدء مفاوضات تتيح في النهاية إجراء استفتاء قانوني.

وقال "إذا قالت الدولة الإسبانية 'فلنتفق على استفتاء' سنوقف هذا التصويت. نعم بالتأكيد، إنه المسار الذي يتطلع إليه جميع الكاتالونيين"، مؤكدا إنجاز كل التحضيرات للاستفتاء الذي تسعى مدريد إلى منعه بأي ثمن.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG