رابط إمكانية الوصول

logo-print

حالة من الحزن تسيطر على كثير من محبي الكرة الأوروبية، وذلك على إثر الأزمة الصحية التي ألمت باللاعب الهولندي المغربي، عبد الحق نوري، نجم نادي "أياكس أمستردام".

وقد قام مجموعة من مشجعي نادي "أياكس أمستردام"، يوم الجمعة الماضي، بالتعبير عن تضامنهم مع عائلة نوري، إذ وقف العشرات منهم قبالة بيت عائلة اللاعب المغربي الأصل، ورفعوا لافتات عبروا فيها عن متمنياتهم بالشفاء العاجل لنوري، وهي البادرة التي تركت أثرا كبيرا في نفوس أفراد العائلة، خاصة والديه وشقيقه، حيث لم يتمالكا دموعهما وهما يريان حجم تعاطف جماهير النادي مع ابنهم.

بموازاة ذلك انتشر وسم بعنوان "stay strong appie" أو "ابق قويا آبي"، على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة تعبيرا عن التضامن مع اللاعب عبد الحق الشهير بلقب "آبي".

وإلى جانب جماهير النادي ونجومه تداول الهاشتاغ مجموعة ممن تأثروا بحالة الشاب نوري، من أوروبا والمغرب وعدد من البلدان العربية والأجنبية الأخرى، بالإضافة إلى عدد من النجوم العالميين، كنجم نادي "برشلونة"، لويس سواريز، الذي تشاطر عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صورة قديمة تجمعه بنوري وهو طفل صغير، أرفقها بتدوينة عبر فيها عن أسفه وحزنه لما تعرض له اللاعب المغربي.

وكان عبد الحق نوري، البالغ من العمر عشرين عاما، والذي يلعب في خط الوسط ضمن صفوف نادي "أياكس أمستردام" الهولندي، قد تعرض، يوم السبت الثامن من شهر يوليو الجاري، إلى أزمة صحية مفاجئة، وذلك أثناء مشاركته في مباراة ودية رفقة فريقه، حيث سقط على الأرض مغشيا عليه ليتم نقله بسرعة إلى المستشفى بطائرة مروحية.

وقد أعلن النادي نهاية الأسبوع الماضي، أن لاعبه الشاب، يعاني تلفا في الدماغ، كما أشارت بعض التقارير نسبة إلى النادي إلى أن إمكانية تعافي نوري "معدومة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG