رابط إمكانية الوصول

logo-print

أفادت وزارة الشؤون الخارجية، الثلاثاء، بأنه تم فتح بحث تحقيقي في تعرض القنصلية العامة التونسية بمدينة ليون الفرنسية، إلى السرقة فجر السبت الماضي، موضحة أن نتائج التحقيق الأولية كشفت عن سرقة عدد هام من جوازات السفر "العذراء" وذات الأرقام التسلسلية المحددة ووثائق إدارية، إضافة إلى مبلغ مالي في حدود 4000 أورو.

وبينت وزارة الخارجية، في بلاغ لها، أنه تم إعلام الجهات التونسية المختصة، التي تولت إلغاء جوازات السفر المفقودة لتصبح بذلك غير قابلة للاستعمال بأي شكل من الأشكال، موضحة في الآن نفسه أن عملية خلع مقرّ القنصلية وسرقته قد تم من قبل مجهولين.

وأشارت إلى أن فريقا من الإدارة المركزية لوزارة الشؤون الخارجية كان قد تحوّل الأحد الماضي للتحقيق على عين المكان في ملابسات الحادثة وتحديد المسؤوليات، مضيفة في هذا الإطار أن السلطات الفرنسية المختصة تعهّدت بالتنسيق مع مصالح القنصلية التونسية بالبحث والتحقيق في الحادثة لتحديد هوية الجناة ومتابعتهم قضائيا.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG