رابط إمكانية الوصول

logo-print

"يلقبونني بالآلة الحاسبة، لأنني أستطيع حلّ عمليات حسابية معقدة وبسرعة بطريقتي الخاصة وذهنيا، كما أفطن إذا ما كانت نتيجة عملية حسابية ما خاطئة، وهو ما أفادني في عملي عندما كنت أشتغل في شركة وطنية، فقد تمكنت من اكتشاف ثغرات مالية استعصت على المحاسبين والمدققين من ذوي الخبرة الطويلة.

باختصار أنا مهووس بالأرقام، ما جعلني أبتكر طرقا خاصة في العد والحساب. لا أبالغ إن قلت إن مهاراتي الذهنية هذه من شأنها أن الإبداع والتميز إن حظيت بالاهتمام والتوجيه اللازمين، لكن لا أحد يقدّر هذه الموهبة أو يسعى للاستفادة منها، فأنا من مدينة صغيرة مهمشة ولا أحد يهتم لأمري، فقط المنظمة الوطنية لحماية الثروة الفكرية مكنتني من بطاقة انخراط مؤخرا.

لم أحصل للأسف على شهادة الباكالوريا، والسبب ظروف عائلية، فضلا عن توجيهي بالخطأ لشعبة الآداب، ربما لو اخترت شعبة علمية تتماشى مع إمكانياتي لكان لي مستقبل مغاير.

عمري 27 سنة، تمضي أفضل سنوات العمر، أقضيها إلى الآن في البحث عن وظيفة تضمن لي الاستقرار. رغم غموض المستقبل إلا أنني لم أتخل عن الأمل في غد أفضل، فحتما سأجد النور في آخر هذا الطريق المظلم".

(عبد الرحمان، الجزائر)

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG