رابط إمكانية الوصول

logo-print

"اسمي مصطفى، ويلقبونني بـ'الكبران'، أي كبير العمال، وهي تسمية يطلقها التونسيون على الشخص المشرف على العمال في الضيعات الفلاحية. أنا لست من أبناء هذه المنطقة، لكن لقمة العيش أتت بي إلى هنا.

مع مطلع كل شمس، يبدأ يوم عملي الطويل. أول ما أقوم به في الصباح الباكر هو جولة في مزارع الرمان، ومن تم أباشر عملية توزيع الأدوار والمهام على بقية العمال الذين ينحدرون عادة من مناطق مجاورة أو يكونون من أبناء المنطقة ذاتها.

انتقلت للعمل في هذه الضيعة قبل عشر سنوات، قادما من محافظة باجة، وهي منطقة فلاحية أيضا تقع شمال غرب تونس. أسكن أنا وزوجتي في بيت صغير قرب مزارع الرمان. منحني هذا البيت صاحب الضيعة التي أشرف عليها وهو رجل يحب فعل الخير ولا يفوت فرصة دون أن يقدم لي يد العون والمساعدة.

أنا مدين بحياتي لهذا الرجل الذي أنقذ عائلتي من التشرد والضياع، بعد أن مزقت العمليات الجراحية التي خضعت لها جسدي، حتى بت غير قادر على مواصلة العمل في حضائر البناء التي تحتاج الى جهد بدني كبير.

صحيح أن حياتنا صعبة ومليئة بالمتاعب، لكن دائما يظهر فيها أشخاص طيبون يمكننا أن نعتمد عليهم ونستمد منهم القوة والسند تخطي هذه المصاعب".

(مصطفى –تونس)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG