رابط إمكانية الوصول

logo-print

"لست لاجئا أو فارّا بسبب الحرب مثل أولئك الذين جاءوا من مالي، بل أنا هارب من مجاعة النيجر، منذ 10 سنوات. لا نجد ما نأكله، بالكاد نعثر على ما يسد رمقنا.

قبل 3 أشهر، جئت من ضواحي نيامي إلى هنا. ليست الحياة مبهجة كما توقعت، ولكنها أفضل بكثير، على الأقل.

هناك محسنون يتكرمون علينا بالأكل والملبس. هذا كل ما نحتاجه، لا أريد شيئًا سوى أن آكل وأستر زوجتي.

يقولون إنهم سيرحّلوننا عمّا قريب، لا أريد التفكير حتى في احتمال قدوم ذلك اليوم، مجرد التخمين بالعود إلى المجاعة يقضّ مضجعي، يذكّرني بالنوم أياما بلا أكل.

هناك حيث يريدوننا أن نعود، لا عمل ولا أمل ولا محسنين، لا شيء غير الجوع".

(أوالو، الجزائر)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG