رابط إمكانية الوصول

logo-print

"ولدت في قرية صغيرة بمحاميد الغزلان جنوب المغرب، فتحت عيني على الرمال والجمال والخيام، قضيت نصف عمري رحالة مع أفراد عائلتي، متنقلين بين الخيام، من أرض إلى أخرى بحثا عن الماء والكلأ. حياة الرحّل صعبة جدا، وكنت أحلم أن أنهيها فتصبح لي علاقات دائمة ومستقرة مع الناس.

أسلوب حياتي جعلني ألتقي بأناس من مدن مختلفة وجنسيات مختلفة، لكن اللغة العربية لوحدها لم تكن كافية، ما دفعني إلى تعلم عدة لغات، وهو ما سهل علي ولوج مجال الفندقة والسياحة، تعلمت الفرنسية والإنجليزية والقليل من الإسبانية، دون الدخول إلى جامعات أو معاهد لغات خاصة، وأصبحت أرافق السياح وأتواصل معهم بسهولة.

كان من الصعب التخلص من طريقة تفكيري المحافظة، لكن عملي كمرشد سياحي أكسبني ثقافة التسامح مع باقي الأديان والثقافات وأن أتعامل معها بكثير من الإنسانية، وهي القيمة التي تجمع كل البشر مهما كان العرق أو الدين أو النوع.

ما حققته من ربح مادي من انفتاحي وعملي مع السياح الأجانب أكثر بكثير مما كنت سأجنيه بأسلوب حياتي القديم، لكن المكسب الأهم بالنسبة لي هو توسيع آفاقي وتغيير طريقة تفكيري وخروجي من عزلتي وانغلاقي، كما أنني أدركت أن ما يوحد البشر أكبر مما يفرقهم.

كل ما يحلم به الشباب في منطقتي هو الزواج من فتاة أجنبية والهجرة إلى الخارج، لكن بالنسبة لي لم يكن ذلك هو هدفي، فأنا وفي سن الـ 23، أطمح إلى أن أكوّن علاقات أكثر لأتعلم من تجارب الشعوب الأخرى وأن أتنقل بين الدول، كما كنت أتنقل من قرية إلى أخرى دون قيود أو حدود."

(أحمد، المغرب)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG