رابط إمكانية الوصول

logo-print

"صور كثيرة تمر بذاكرتي كلما خرجت من بيتي في الصباح لأقوم بعملي كحارس سيارات. كانت أيام حياتي الماضية موحشة جدا وغارقة في الحزن وانسداد الأفق. عشت ممزقا بين حياتين. هكذا كانت طفولتي.

كبرت بين عائلتين اثنتين، الأولى أنجبتني والثانية ربتني. هربت من جحيم المغرب العميق برفقة والدي وأنا طفل، وهنا، في الدار البيضاء، استطعت إكمال دراستي ورسم مسار واضح لحياتي، لكن شعورا عميقا بالحزن نما في داخلي وأنا ألتفت نحو قريتي الصغيرة، أمي التي أنجبتني، جذوري التي تجرني إليها رغما عني ولا أستطيع أن أنساها، أرضي التي أنتمي إليها حيث لا توجد مدرسة ولا مستشفى ولا أبسط شروط الحياة الشريفة.

تعلمت أن أتحمل المسؤولية في سن صغيرة، فبدأت العمل مساعدا لوالدي الذي كان بدوره حارسا للسيارات، ثم عملت موظفا في البنك، وبعد وفاة والدي، انقطعت عن العمل لفترة لأحقق له رغبته في أن يُدفن في الأرض التي ولد فيها.

عدت إلى الدار البيضاء، وورثت عن أبي عمله. أنا الآن أعمل حارسا، لكنني أيضا أحمل طموحا كبيرا ما زال يكمل نموه داخل قلبي، ولذلك، وبعد انقطاع دام سنوات طويلة وقاسية، قررت العودة إلى الدراسة من أجل استكمال ما وعدت به نفسي: أن أرتمي في حضن الحياة بثقة واطمئنان ثم أشرع في تحقيق طموحاتي واحدا واحدا وأنا مؤمن أن الأوان لا يفوت أبدا على تحقيق الأحلام".

(حسن، المغرب)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG