رابط إمكانية الوصول

logo-print

ديل بونتي: هناك أدلة كافية لإدانة الأسد بجرائم حرب


كارلا ديل بونتي عضوة لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سورية

قالت كارلا ديل بونتي عضوة لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سورية في تصريحات نشرت الأحد إن اللجنة جمعت أدلة كافية لإدانة الرئيس السوري بشار الأسد في جرائم حرب.

وردا على سؤال في مقابلة مع صحيفة زونتاج تسايتونج السويسرية عما إذا كانت هناك أدلة كافية لإدانة الأسد في جرائم حرب، قالت ديل بونتي "نعم، أنا على ثقة من ذلك. لذلك فإن الأمر محبط للغاية. الأعمال التحضيرية أنجزت. ورغم ذلك ليس هناك ادعاء أو محكمة".

ونقلت الصحيفة عن ديل بونتي قولها إن اللجنة "أجرت تحقيقات على مدى ست سنوات. والآن يتعين أن يكمل ممثل الادعاء عملنا وأن يعرض مجرمي الحرب على محكمة خاصة. لكن هذا تحديدا ما تمنع روسيا حدوثه باستخدامها حق النقض في مجلس الأمن".

وروسيا الحليف المقرب من حكومة الأسد لها حق النقض (الفيتو) على قرارات مجلس الأمن باعتبارها أحد أعضائه الدائمين.

وتنفي الحكومة السورية تقارير اللجنة التي وثقت جرائم حرب واسعة النطاق ارتكبتها قوات تدعمها الحكومة وأجهزة أمنية سورية.

وردت ديل بونتي على سؤال عن أطراف الحرب التي شملتها تحقيقات اللجنة، قائلة: "كلهم ارتكبوا جرائم حرب. لذلك فإن تحقيقاتنا شملتهم جميعا".

وانضمت ديل بونتي، التي شغلت في السابق منصب المدعي العام في سويسرا، إلى لجنة التحقيق الثلاثية في الشأن السوري في سبتمبر 2012.

ووكانت ديل بونتي قد أعلنت الأسبوع الماضي نيتها تقديم استقالتها من عضوية لجنة التحقيق، لكنها لم تحدد متى ستترك عملها.

وتأسست اللجنة في أغسطس 2011، وتصدر تقارير منتظمة عن انتهاكات حقوق الإنسان.

المصدر: رويترز

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG