رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

سورية.. من مع من ومن ضد من؟


دوما في الغوطة الشرقية (أ ف ب)

بقلم عبد الحفيظ شرف/

سورية هذه الأرض الخضراء الجميلة المتعددة الحضارات والثقافات والديانات والمذاهب المليئة بالخيرات والطبيعة الخلابة الجميلة التي بدون شك أثرت على التكوين النفسي والعقلي لأهل البلد الذين تميزوا على مدار التاريخ فأنتجوا حضارات تركت أثرا.

تحول هذا البلد الهادئ الجميل خلال السنوات السبع الماضية إلى أخطر مكان في العالم على حياة الأطفال وارتوت أرضه بدم ما يقارب من المليون إنسان من أهله. وتحولت هذه الأرض إلى ساحة معركة محلية وإقليمية ودولية وأصبحت سماؤها مسرحا لكل أشكال الطيران الحربي المتعدد الجنسيات.

حصل هذا بعد أن استعدى بشار الأسد شعبه وبدأ بحلوله الأمنية ضد مظاهرات سلمية خرجت لتطالب بالإصلاح وتغيير طبيعة النظام الأمنية التي انتهكت كل الحريات والخصوصيات للمواطنين. لم يستجب الأسد لطلبات شعبه المسالم واختار أن يعتقل ويسحل ويسجن ويقتل كل من خالفه ليحافظ على نظامه الأمني والطائفي.

قد تكون هذه المتاهة السورية الأكثر تعقيدا سياسيا وعسكريا من أي أزمة مرت في السنوات الخمسين الماضية

لقد كان الاختيار بسيط وواضح. كان الحق والعدالة إلى جانب المتظاهرين السلميين المحبين لبلدهم ضد نظام قاتل ومجرم وديكتاتور. ما هي إلا أشهر حتى نفذ بشار الأسد وعيده بتفجير المنطقة كلها بالأزمات. بدأ الأسد بإخراج مئات المعتقلين من السلفيين والجهاديين من سجونه وبدأت أجهزة مخابراته، كما أثبتت ذلك عدة شهادات من أقطاب النظام، بتوزيع السلاح الخفيف على الناس في مدن مثل درعا وحمص لتتحول التحركات السلمية إلى مسلحة حتى يبدأ بترويج سياسته عالميا وليقول للعالم إنه يحارب مسلحين ومخربين وإرهابيين. من هنا بدأ خلط الأوراق وتشويه المشهد العام.

بدأت المعارضة السورية تشكل هياكلها التنظيمية ومؤسساتها التي فشلت في جمع الطيف السوري متعدد المذاهب والقوميات والأديان وذلك بسبب تمركز التنظيمات والأحزاب الدينية التي كانت تعتقد أن بشار الأسد سيسقط خلال أشهر وأنهم سيحكمون سورية بعده مباشرة. وأدى ذلك إلى رفض تنظيمات مثل الإخوان المسلمين ومن يدور في فلك الإسلام السياسي تقديم أي تنازلات.

تشكلت مؤسسات المعارضة على أساس هش بدون قواعد عامة توحد الجميع ما انعكس على التنظيمات المقاتلة على الأرض. فلكل مكون صغير في مؤسسات المعارضة علاقة سياسية مع حليف إقليمي وآخر دولي يدعمه ماليا وسياسيا، وكل فريق سياسي دعم فصيل أو عدة فصائل.

وفي أواخر عام 2012 تشكلت جبهة النصرة تحت قيادة الجولاني الذي كان مسجونا في سجون الأسد. وكانت هذه لحظة فارقة. دخل المتشددون ساحة المعركة واجتذبوا أشباههم من المتشددين والتكفيريين والمختلين من أنحاء العالم العربي من تونس والسعودية ودول الخليج ومصر وغيرها لينصروا الإسلام كما يزعمون.

وهنا ازداد التشويه عسكريا وسياسيا. فهناك جهات معارضة سياسية، وبغباء سياسي غير مسبوق، دعمت هذه المنظمات الإرهابية أو تغاضت عنها ما أعطى مصداقية أكبر لرواية النظام بأنه يحارب إرهابيين ومتشددين. وصل الأمر، إلى تسمية "صفحة الثورية السورية" إحدى الجمع بـ "جمعة كلنا جبهة النصرة". وهنا فقدت المعارضة السورية الكثير من الثقة عالميا ودوليا. بعد عدة أشهر ظهر تنظيم داعش واحتل جزءا كبيرا من سورية وبدأ الإسلاميون بالسيطرة على الفصائل العسكرية ولعلك تجد هذا جليا في أسماء الفصائل، فمن جيش الإسلام إلى فيلق الرحمن إلى لواء التوحيد وغيرها.

تشابكت على الأرض السورية الدول الاقليمية أيضا. أقحمت إيران حزب الله الإرهابي في المعركة ليشد من أزر النظام السوري عندما اقترب النظام من حافة الانهيار. ثم أقحمت ميليشياتها الطائفية العراقية لتحول المعركة إلى حرب طائفية.

اختارت تركيا وقطر الوقوف خلف جماعات الإسلام السياسي كالإخوان المسلمين وبعض الفصائل الأكثر تشددا، بينما اختارت السعودية دعم العلمانيين وممثلي القبائل سياسيا والسلفيين لتدعهم عسكريا وماليا كجيش الإسلام المنتشر على تخوم دمشق. وكل هذا ساهم في تشويه المشهد أكثر وأكثر.

أقحمت إيران حزب الله الإرهابي في المعركة ليشد من أزر النظام السوري عندما اقترب النظام من حافة الانهيار

ثم دخلت روسيا على الخط لمساندة نظام الأسد وحلفائه عسكريا ولتتلاعب سياسيا من خلال التصريحات والمؤتمرات التي لا تثمن ولا تغني.

من جهتها، دعمت أميركا الجيش الحر بداية، لكن فصائله سرقوا السلاح وبددوا الأموال التي صرفت عليهم بدون أدنى مسؤولية فلجأت إلى دعم الأكراد بالمال والسلاح وساندتهم سياسيا وعسكريا.

وتحالفت تركيا، التي تعادي بشار الأسد، مع روسيا التي تدخلت عسكريا للإبقاء على الأسد. وهو تحالف غريب من نوعه وما يقف خلف هذا التحالف هو موقف روسيا من الأكراد. أما الولايات المتحدة، حليفة تركيا في الناتو، ساندت الأكراد في محاربة الإرهاب بالرغم من العداء القومي التركي للأكراد حتى أن هذا الاختلاف اقترب من مرحلة المواجهة المباشرة في منبج.

أما السعودية التي تريد إنهاء نظام الأسد، فتحارب الفصائل المدعومة قطريا وتضيق الخناق عليها بالرغم من وحدة التوجه السياسي بين قطر والسعودية في سورية. أما إيران، زعيمة محور الشر في المنطقة، والتي ساندت الأسد عسكريا، تتحالف مع تركيا عدو الأسد ضد الأكراد في سورية والعراق.

أما الفصائل العسكرية على الأرض فتعكس رؤية مموليها وحلفائها وكذلك تتماشى قوى المعارضة السورية المختلفة مع رغبات الممول والداعم السياسي بعيدا عن مصلحة الشعب السوري في كثير من الأحيان، خصوصا الفصائل المقيمة في اسطنبول.

اختلطت الأوراق واختلف الحلفاء وتحالف الصديق مع العدو والصديق مع صديق العدو والعدو مع عدو العدو وهكذا.. حتى أنك لا تدري من مع من ومن ضد من؟ ولا شك لدي أن هذا يسعد النظام السوري الذي يسعى إلى مزيد من الخلافات الإقليمية والدولية، لأنه يعتقد أنها تطيل من عمره الافتراضي وسيسعى دائما الى إزكاء هذه الخلافات.

هذه المتاهة السورية قد تكون الأكثر تعقيدا سياسيا وعسكريا من أي أزمة مرت في السنوات الخمسين الماضية. إلا أن حلها، وما زلت أعتقد أنه بسيط، يكون باتفاق الدول العظمى يتبعه توافق إقليمي ثم محلي لإيقاف شلال الدم السوري. ولا شك أن الدولة الوحيدة المعول عليها هي الولايات المتحدة التي تستطيع بقوتها العسكرية وثقلها العالمي أن تنهي هذه الخلافات بالذات في هذا التوقيت بعد أن انتهت داعش عسكريا في سورية والعراق ما سيفتح الطريق للتركيز على النظام السوري وتنفيذ تغيير حقيقي في صلب تركيبة النظام ورأسه.

ـــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG