رابط إمكانية الوصول

logo-print

الوشم.. ماذا وراء رموز غامضة تزين وجوه الأمازيغيات؟


فتاة أمازيغية

تنفرد المرأة الأمازيغية في المنطقة المغاربية بالوشم، الذي يبرز أحيانا جبينها ورقبتها وحتى قدميها. هو أول ما يلفت انتباهك حين تتحدث لأي امرأة كبيرة في السن من أصل أمازيغي.

فكيف بدأت هذه الممارسة التي تأبى الاندثار؟

رموز ودلالات

للوشم بُعد جمالي عند الأمازيغ، لكنه يحمل الكثير من الدلالات أيضا، إذ إن المجتمع كان يفتقد للاتصال خصوصا بين المرأة والرجل، فتلجأ المرأة إلى تأصيل ما تريد قوله على جلدها.

علامة زائد (+) مثلا في الخد تعني حرف التاء، أو أول حروف كلمة (تامطوث) أي امرأة جميلة باللغة الأمازيغية، أما الرموز التي توشم على النهدين فتدل على الخصوبة في النسل.

للوشم كذلك في معتقدات الأمازيغ دلالات أخرى، مثلا يعتقد البعض أنه يبعد الأرواح الشريرة وهو ما يفسر اللون الأزرق الذي كان يعتقد أن له أثرا مضاد للأرواح السيئة.

وفي هذا الصدد، يوضح الناشط المغربي المهتم بالثقافة الأمازيغية، أحمد عصيد، أن "الوشم له دلالة جمالية وحسية، إذ يدل على وصول البنت إلى عمر معين، وهو سن البلوغ".

سيدة أمازيغية من تونس
سيدة أمازيغية من تونس

ويرى أحمد عصيد، في حديث لــ" أصوات مغاربية"، أن البعد الدلالي للوشم، لا يقتصر على الجمالية فقط، بل هو إثبات للذات ضمن سياق مجتمعي معين، وهو اتصال من حيث الرسائل التي يمررها.

أما لوسيان بروس، التي أصدرت كتيبا عن دلالات الوشم عند نساء أمازيع الأوراس والصحراء عموما، في كتاب صغير، فتؤكد أن سرا كبيرا تكشّف لها وهي تجمع أوراق زميلتها التي رسمت الوشوم طيلة عملها ممرضة أيام الاستعمار الفرنسي للجزائر.

ومن أبرز صور الوشوم في الثقافة الأمازيغية نجد الشمس والنجوم والعقرب وحتى غصن الزيتون والثعبان، بالإضافة إلى رموز ودلالات أخرى تتعلق بتاريخ صاحبة الوشم والقبيلة التي تنتمي إليها.

الجذور التاريخية

استخدم المصريون القدماء الوشم علاجا ظنا منهم أنه يبعد الحسد، كما كان معروفا لدى الصينيين والهنود والسومريين والآشوريين والبابليين والفرس.

تمتد الممارسة، بحسب مؤرخين، إلى المرحلة التي سبقت دخول المسلمين إلى شمال أفريقيا، ذلك أن الفتاة من أصل أمازيغي كانت توشم منذ سن الخامسة من طرف مهاجرات غجريات في طريقهن بالمنطقة يسميهن المؤرخون نساء "أدا سياس".

وفي الصدد، يقول المهتم بالتاريخ والمتخصص في دراسة المخطوطات والإرث غير المادي بولاية أدرار جنوبي الجزائر، المهدي تيطافي، إن "الوشم الذي توارثته نساء الأمازيغ له دلالات جمالية كما هو عملية إثبات اتصالية تمتد جذورها إلى ما قبل اعتناق الأمازيغ للإسلام".

ويؤكد المهدي تيطافي أنه بصدد البحث في سر عدم تزين المرأة الأمازيغية التي تتحدر من منطقة القرارة، وتشمل أدرار ومحيطها، بالوشم، كما مثيلتها من مناطق التل أو الطوارق أقصى الجنوب.

"أتساءل حول سر عدم وشم نساء منطقة القرارة خلافا للمرأة الترقية أو الشاوية أو الأمازيغية بالمغرب وتونس وليبيا؟" يختم الرجل حديثه لـ"أصوات مغاربية"، مؤكدا أن المرأة بالأطلس الصحراوي ما زالت محافظة على هذا الإرث.

ورغم اعتناق الأمازيغ أو بعضهم الإسلام، لم تندثر ثقافة الوشم، بل أصبحت الصفة التي تميز المرأة الأمازيغية عن غيرها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG