رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

يرتقب أن يعلن الرئيس دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، قراره بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران الذي طالما انتقده واعتبره أسوأ صفقة وقعتها الولايات المتحدة.

ورجحت وسائل إعلام انسحابا أميركيا من الاتفاق، لا سيما بعد تصريحات لدبلوماسيين أوروبيين عبروا فيها عن فشلهم في إقناع ترامب بجدوى الاتفاق وأهميته الاستراتيجية.

وقال دبلوماسي أوروبي رفيع كان طرفا في الجهود للحفاظ على الاتفاق خلال تصريحات، إن احتمالات إبقاء الرئيس الأميركي على الاتفاق "ضئيلة جدا"، بحسب ما أفادت به صحيفة نيويورك تايمز.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين وأجانب قولهم إن ترامب سيعلن أنه لن يواصل تعليق العقوبات عن إيران، في خطوة باتجاه إنهاء الاتفاق الذي سبق أن قال إنه "كان ينبغي ألا يتم أبدا".

وفيما يستطيع الرئيس الأميركي إعادة فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية وحتى إضافة المزيد، لا يتوقع أن يذهب إلى حد الانسحاب من الاتفاق بشكل كامل، وفق الصحيفة.

وصعدت الولايات المتحدة في الأسابيع الماضية من انتقاداتها لإيران وأنشطتها التي تعتبرها مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط. وجاء إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بأن إيران "كذبت"على العالم بشأن برامجها النووية والبالستية، ليعزز موقف المعسكر المؤيد للانسحاب الأميركي من الاتفاق.

وقبيل إعلان ترامب المرتقب، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني الثلاثاء من دون الإشارة إلى الاتفاق النووي أو الرئيس الأميركي، إن بلاده "قد تواجه بعض المشاكل لمدة شهرين أو ثلاثة لكنها ستتجاوزها".

وأضاف خلال مؤتمر للطاقة في طهران أن إيران تسعى لعلاقات بناءة مع العالم لكنها ستواصل التنمية المحلية رغم العقوبات المحتملة.

ووقعت الدول الست الاتفاق النووي مع طهران في يوليو 2015 بعد أكثر من عامين ونصف العام من المفاوضات. وكان الاتفاق يهدف إلى كبح أنشطة إيران النووية مقابل رفع العقوبات المفروضة على طهران.

وفيما اعتبرت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما الاتفاق إنجازا، وصفه ترامب منذ حملته الانتخابية بأنه كارثة، متعهدا بالتخلص منه، وقال في عدة مناسبات إنه "أسوأ صفقة على الإطلاق".

وأمام الرئيس ترامب حتى الـ12 من الشهر الجاري للإقرار بالتزام إيران بالاتفاق أو فسح المجال أمام إعادة فرض عقوبات أميركية على نظام طهران.

وكان الرئيس الأميركي قد ألمح إلى أنه سينسحب من الاتفاق بحلول 12 مايو إلا إذا تمت مراجعته.

المصدر: موقع "الحرة"

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG